نواب الأمة يتدارسون وضعية اللغة العربية في البرامج التعليمية

هبة بريس ـ الدار البيضاء

تعقد لجنة التعليم والثقافة والاتصال بحر هذا الأسبوع بمجلس النواب اجتماعا سخصص للبت في التعديلات والتصويت على مواد مشروع قانون رقم 66.19 بتغيير وتتميم القانون رقم 2.00 المتعلق بحقوق المؤلف والحقوق المجاورة.

و خلال ذات الاجتماع، ستتدارس اللجنة التي يترأسها عدي الشجري النائب البرلماني عن حزب التقدم و الاشتراكية بدائرة تنغير، مجموعة من المواضيع منها وضعية الإعلام العمومي و علاقة الثقافة بالتنمية وإنعاش التشغيل، تقدم بهما الفريق الاشتراكي.

كما ستناقش اللجنة البرلمانية برامج دعم الأنشطة الثقافية والإنتاج الفني الوطني والتشجيع على الإبداع، و كذلك السياسة العامة الموجهة للشباب وتأهيل دور الشباب، تقدم بهما فريق التقدم والاشتراكية.

و بالإضافة لذلك، ستناقش اللجنة استراتيجية الوزارة للنهوض بالمجال الثقافي ببلادنا تقدم به فريق التجمع الوطني للأحرار، و موضوع استراتيجية الوزارة للنهوض بالصناعة الثقافية ببلادنا، تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة، ثم استراتيجية الوزارة للنهوض بالثقافة ببلادنا تقدم به الفريق الدستوري الديمقراطي الاجتماعي.

و ستختم اللجنة اجتماعا بدراسة وضعية اللغة العربية في البرامج التعليمية و تقييم الدعم العمومي المقدم للصحافة وكيفية تطويره وتأهيله و حصيلة عمل صندوق دعم العمل الثقافي ببلادنا وآفاق العمل المستقبلية و معايير توزيع الدعم العمومي للعمل الثقافي ببلادنا و واقع وتحديات الصناعة السينمائية ببلادنا وسبل تطويرها وتنميتها ثم واقع وتحديات المشهد السمعي البصري ببلادنا، القناتين الأولى والثانية نموذجا، تقدمت بها المجموعة النيابية للعدالة والتنمية.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. على نواب الأمة التأكد من مستوى أبنائنا في اللغة العربية لاسيما داخل العالم القروي. ففي القسم السادس نصاب بالخيبة عندما نختبر التلاميذ فنجدهم لايحسنون حتى كتابة فقرة صغيرة ناهيك عن الأخطاء الإملائية والصرفية والتحوية هذا أن دل على شيء فإنما يدل على تقصير الوزارة في تعليم أبنائنا لغة الأم نأمل من برلمانيينا تصحيح أخطاء وزارة التربية وإن يخرجوا بحلول في مصلحة التلاميذ وفي جميع مستويات التعليم.

  2. كيف سيتدارس نواب الأمة وضعية اللغة العربية واغلبهم لا يملك مستوى تعليمي يمكنه من ذلك؟؟؟مهزلة بكل المقاييس..وضعية اللغة يجب ان يتدارسها البيداغوجيون والكتاب والنقاد والأساتذة وكل اصحاب الاختصاص ..اما نوام الأمة فهم متفرغون امشاريعهم.لك الله يا لغة القرآن..

  3. اينكم يا نواب الأمة من دراسة الوضع الكارتي للغة الامازيغية في البرامج التعليمية؟ لا يجب الكيل بمكيالين بل يجب اعطاء نفس الأهمية وتخصيص نفس الموارد للغتبن الرسميتن بالمغرب بل يجب تدارك مافات من الإهمال الدي لحق باللغة الأمازيغية مند الاستقلال إلى اليوم لكونها اللغة الأم لأبناء هده الأرض وهي لغة لجميع المغاربة.ويجب علينا جميعا الافتخار بها وتنميتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق