لمواجهة الموجة الخامسة و”أوميكرون”.. ايت الطالب يستعرض التدابير المتخذة

هبة بريس - الرباط

أكد وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد ايت الطالب، على أن الوضع الحالي “الموجة الخامسة في اوربا وانتشار متحور أوميكرون”، يفرض تعزيز التّدابير الاحترازية.

وذكر الوزير في معرض رده على أسئلة البرلمانيين بمجلس النواب يومه الاثنين، أن التدابير المتخذة تتمثل في الإبقاء على درجة مُرتفعة من الرّصد واليقظة؛ مراقبة الوضع الوبائي عن كثب في أوروبا، وباقي دول العالم؛ مراقبة التسلسل الفيروسي حيث يتم تحليل العينات في إطار منظومة اليقظة الجينومية التي تتكوّن من ائتلاف للمختبرات ذات منصة وظيفية للتسلسل الفيروسي لفيروس كورونا المستجد.

وشدد الوزير على ضرورة الانخراط السريع والواسع للمواطنات والمواطنين، كباراً وصغاراً، في الحملة الوطنية للتلقيح، وأخذ الجرعة الثالثة المعززة لمن توصّل برسالة نصيّة تفيد بانتهاء صلاحية جواز تلقيحه… كلّ ذلك، لتجاوز خطر الإصابة والوفاة بسبب الفيروس.

وأكد على أهمية الاستفادة من إمكانات تحقيق السّيادة اللّقاحية لبلادنا التي تعززت باتفاقيات إنتاج اللقاحات أمام الملك، وكذا تعزيز نظام اليقظة الدوائية منذ انطلاق حملة التلقيح الوطنية ضدّ الفيروس عبر تقوية الأنظمة وشبكة المراسلين الجهويين وتحديد قوائم الخبراء على مستوى كلّ جهات المملكة، بالاضافة الى ضرورة الالتزام بالإجراءات الحكومية المُستندة إلى توصيات اللّجنة العلمية والتقنية، والتّقيّد بالتدابير الوقائية الفردية والجماعية، المتمثلة في ارتداء الكمامة بشكل سليم، والغسل المتكرر لليدين أو تعقيمهما بمطهر كحولي، والتباعد الجسدي، مع التأهب الدّائم لمواجهة أي انتكاسة وبائية بالإبقاء على الجاهزية لكل الاحتمالات.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق