المغرب يعلن تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بمتحور “أوميكرون”

أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية اليوم الاربعاء، أنه تم تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بالمتحور الجديد لفيروس كورونا “أوميكرون” لدى مواطنة مغربية بمدينة الدار البيضاء.

واضاف المصدر ان السيدة توجد حاليا تحت الرعاية الصحية بإحدى المؤسسات الاستشفائية بالدار البيضاء، حيث تم التكفل بها وفقا للإجراءات الصحية المعتمدة، كما أن الحالة الصحية للمصابة مستقرة ولا تدعو إلى القلق.

وتهيب وزارة الصحة بجميع المواطنين الى اتخاذ الاحتياطات والاجراءات الصحية الوقائية .

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. كفى من ترهيب وتخويف المواطنين والتجارة في الوباء وفـي التلقيح و اللقـاح ، أن الحالة الصحية للمصابة مستقرة ولا تدعو إلى القلق… كيف تحكمـون؟ تنشـرون الخوف والهلـع فقط …

  2. الحدود مغلقة من أين جاء اوميكرون لا نفهم شيء أو هناك من يدخل ويخرج خفية أو بطرق لا يفهمها المغاربة غريب هدا الأمر أو ربما تحسبا لسيناريو رأس السنة وفرض الإغلاق على المغاربة

  3. من أين تسرب إذا كان كل شيء مغلق. اقول لك من أين أتى. المسؤولون السامون و عائلاتهم و الرياضيون و النخبة يسافرون خارج الوطن بدون قيود. كما حدث مع السيد لقجع و غيره . و التمن سوف يؤديه المواطن العادي.

  4. الحلقة الأولى من الجزء الرابع من سلسلة كوفيد و أبناءه…يعني داك إغلاق الحدود ما نفع بوالو..و منين جات هادي؟

  5. المواطـن فـاق واستفـاق ، إلا القنوات التلفزية المغربية و اللجنـة اللا تقنيـة ووزارة الصحـة التي تطبـل و تقـوم بالإشهـار لفائـدة أغـوال وتجـار الوباء والتلقيح واللقاح و التكليخ ، عليهم أن يتقـوا الله فـي أنفسهـم .ويبتـعدوا عـن الإرهـاب الإعـلامي وتخويف البشرية ، إنهـا أكبـر خيانـة ومؤامـرة دنيئـة ولعبـة سياسية تجارية وترهيب ودعـاية عـالمية لفـرض اللقاح بجرعـات عديدة ولسنوات طويلة ، لأن الشركات المنتجـة لللقاحات حققت أرباحـا طـائلة بدون متاعب أومشقـة …
    الانفـلونزا الموسمية دائما مـوجودة ، لا يعـلمهـا إلا الله إلا أنهـا تنتشر بسرعــة حسب الطقس والمناخ وبنتيـجة الخوف والتخويف والترهيب ، حيث يخلق هـذا الأمــر ضغوطـات نفسية فـي كل الأوساط وتؤدي الى الانحطـاط و الانهـزامية …
    وسـوف يأتـي الخبـر اليقيـن طـال الزمـن أم قصــر عـن هــذا المسـلل الذي حيكت سيناريوهـاتة بطريقـة جهنـميـة و متطـورة… والله فـوق أيديهم . اللهم اصرف عنـا الوبــاء والبــلاء والغــلاء والـغبــــــاء، آميـن يا رب الـعـالمـين.
    يريدون ان يغيـروا المنـاخ وينقصون من درجات حـرارة الأرض ، ولكن هـذا من قـدرة وعظمة الله وحـده لا شريك لـه،
    فكيف تحكمون؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى