العلمي يستقبل سفيرة الولايات المتحدة المكسيكية والأخيرة تعلن موقف بلادها من القضية الوطنية

هبة بريس

استقبل رئيس مجلس النواب، راشيد الطالبي العلمي، يوم أمس الخميس، مابيل كوميز أولفير MABEL DEL PILAR GOMEZ OLIVER، سفيرة الولايات المتحدة المكسيكية المعتمدة لدى المملكة المغربية.

في مستهل اللقاء شكرت السفيرة رئيس مجلس النواب على الاستقبال والترحاب، وعبرت له عن تهانيها له بمناسبة انتخابه رئيسا للمجلس، وعلى الثقة التي حظي بها من قبل الأغلبية المطلقة للأعضاء.

وشددت السفيرة على أهمية العلاقات البرلمانية المغربية المكسيكية وتعزيزها حول القضايا ذات الاهتمام المشترك كالهجرة والاستثمار والفلاحة والثقافة، مبرزة محورية هذا التعاون البرلماني المغربي المكسيكي كمدخل للتعاون الاقتصادي، وعليه يجب الارتقاء بالعلاقات البرلمانية الثنائية والمتعددة الأطراف والتنسيق في مختلف المحافل البرلمانية الجهوية والإقليمية والدولية.

وجددت سفيرة المكسيك تأكيد دعم بلادها للمسار الأممي وللمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لإيجاد حل سلمي، عادل، ودائم، ومتوافق عليه بشأن قضية الوحدة الترابية للمملكة المغربية، وأكدت أن خلق أجواء الحوار والتواصل البرلماني المغربي –المكسيكي أساسي ومهم لتوضيح الرؤى والمواقف، مشيرة إلى أن العلاقات البرلمانية الثنائية عرفت تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة، وهو ما تعزز بانضمام برلمان المملكة المغربية بصفة ملاحظ للعديد من المنتديات والتجمعات والاتحادات البرلمانية الجهوية والقارية بأمريكا اللاتينية والكراييب.

من جهته شكر رئيس مجلس النواب، السفيرة على الزيارة، وأكد أن المجلس منفتح على كل المبادرات لدعم علاقاته البرلمانية مع الولايات المتحدة المكسيكية، التي سبق له زيارتها، للارتقاء بالعلاقات بين البلدين إلى مستويات أسمى تترجم الرصيد التاريخي الإنساني المشترك، وتنفتح على قضايا تتصدر الأجندة البرلمانية الثنائية والمتعددة الأطراف كالهجرة والطاقات المتجددة والتحول الرقمي والتعاون الاقتصادي والتجاري والثقافي.

وذكر رشيد الطالبي العلمي، بالمكتسبات التي حققها مجلس النواب المغربي خلال العقد الأخير، مما مكنه من تبوء مكانة متميزة في العديد من الهيئات والمنظمات البرلمانية القارية والجهوية والدولية، مؤكدا على ضرورة تعزيز العلاقات البرلمانية المغربية المكسيكية وتبادل التجارب والخبرات.

وشدد رئيس مجلس النواب على أهمية التفكير في منتدى برلماني أفريقيا –أمريكا اللاتينية يكون فضاء للحوار والتواصل البرلماني جنوب- جنوب.

استقبال رئيس مجلس النواب، راشيد الطالبي العلمي، لسفيرة الولايات المتحدة المكسيكية، مابيل كوميز أولفير، كان فرصة أيضا للتباحث وتبادل وجهات النظر بشأن العديد من القضايا الثنائية والإقليمية والدولية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق