وضعيات الواحات بالجنوب الشرقي والصعوبات التي تعترض أنظمتها الايكولوجيا .. موضوع محاضرة بالرشيدية

هبة بريس - الرشيدية

في إطار فعاليات المهرجان الوطني الأول للشعر والذي تنظمه جمعية قوافل سجلماسة للإبداع بشراكة مع مجموعة من الشركاء والذي سيستمر لمدة ثلاثة أيام 26 – 27 و28 نونبر 2021 تحت شعار “درعة تافيلالت، التنوع السوسيو ثقافي والرهانات المنتظرة تخليدا للذكرى 46 للمسيرة الخضراء المظفرة، والذكرى 66 لعيد الاستقلال المجيد، شهدت قاعة فلسطين يوم الجمعة 26 نونبر عرضا حول ‘ وضعيات الواحات بالجنوب الشرقي والصعوبات التي تعترض أنظمتها الايكولوجيا في السنوات الأخيرة ‘ من القاء الدكتور محمد بشار رئيس قسم المشاريع الفلاحية والبيئية بالوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان.

الدكتور والباحث محمد بشار وقف في عرضه على أهمية الواحات المغربية : المؤهلات والإكراهات باعتبارها تراثا معماريا وفضاء طبيعيا متنوعا ومختلفا، كما وقف على وضعيات هذه الواحات بالجنوب الشرقي والصعوبات التي تعترض انظمتها الايكولوجية في السنوات الاخيرة حيث ركز على ضرورة انخراط الجميع من أجل الحفاظ على هذا الموروث الطبيعي الذي يشكل إرثا ماديا عالميا يجب على الجميع الحفاظ عليه وهي مسؤولية مشتركة تستوجب التعاون والتضافر وتبني استراتيجيات للتشخيص لتثمين الموارد المائية وتجنب كل ما يمكن ان يهدد استمرار هذه الواحات من حرائق وتصحر وتعرية طبيعية وبشرية.

بعد طرح الإشكالات الكبرى التي تشكل خطرا وتهدد بقاء واستمرار للواحات في الزمان والمكان وقف على الدور الذي تضطلع به الوكالة تنفيذا للتعليمات الملكية السامية الملك محمد السادس نصره الله تكريسا لارادته الرامية لإيلاء العناية الكاملة لتنمية مناطق الواحات والأركان والتي تقوم بتنسيق مع السلطات الحكومية والهيئات المنتخبة والهيئات المعنية، بإعداد برنامج التنمية الشامل لمناطق تدخلها، وتعمل على تنفيذه وتتبع انجازه وتقييمه، وذلك في إطار التنمية المستدامة على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والبيئي والبشري طبقا للتوجهات والاستراتيجيات المقررة.

ووقف الباحث بشار ايضا على جاذبية الواحات عبر التاريخ باعتبارها مجالا جذابا ومجالا تنافسيا ومحميا ومن الواجب تكافل الجميع حفاظا على البيئة وحماية لهذا الموروث الذي انتقلت وظيفته من الإطار التقليدي الى لعب ادوار طلائعية على مستوى السياحة العالمية.

كما وقف على انخراط الوكالة في تأهيل البنيات وتنزيل الاستراتيجيات للحماية من الحرائق والعناية بالصحة القروية وغيرها من المشاريع التي ستساهم في استقرار الساكنة بهذه الواحات التي تعتبر وجها من الوجوه المشرقة والمشرفة بالبلاد.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق