الإشاعة تربك العمل بمدرسة معاذ بن جبل بسطات

سادت حالة من الاستنفار القصوى بين صفوف عناصر الأمن الولائي بمختلف تلويناتها بمدينة سطات، بعد ورود أنباء عن تعرض أربعة تلاميذ لهجوم خارجي من قبل مجهول تسلل إلى الفضاء المدرسي لمدرسة معاذ بن جبل بحي السلام غرب المدينة وقام على حد زعمهم بحقنهم بحقن مجهولة المصدر.

الخبر الذي اندلع كالنار في الهشيم بمحيط المؤسسة وبحكم تواجدها بمحاداة أحياء سكنية شعبية، كان كافيا لخلق نوع من الهلع والتجمهر لآباء وأولياء أمور التلاميذ، جعل المديرية الاقليمية تدخل على الخط لتتبع الوضع بتنسيق تام مع السلطات الأمنية والصحية، ليتبين لاحقا أن الأمر سوى مجرد اشاعة تم ترويجها على نطاق واسع، وأن كل ماتم تداوله مجرد خزعبلات لا أساس لها من الصحة، وهي رسالة مفادها: رجاء تريثوا قبل ترويج المغالطات والاشاعات للنيل من المدرسة العمومية.

ويشار، أن محيط المؤسسات التعليمية بمختلف المدن يعرف ظاهرة غريبة باتت تلقي بظلالها على المشهد التعليمي وتؤثر أحيانا على السير العادي بمؤسسات التعليم، تلك المتعلقة بظاهرة تجمهر أمهات التلاميذ وانتظار أبنائهم على الأبواب طيلة الفترة الصباحية والمسائية، وهي ظاهرة غير صحية يجب معالجتها، عبر فتح قنوات للتواصل مع هؤلاء النسوة لحثهم على مغادرة محيط المؤسسة فور ولوج التلاميذ فصول الدراسة مع امكانية مصاحبة أبنائهم خلال فترة الخروج تفاديا لخلق جو من الاكتظاظ والارتباك على أبواب المؤسسات التعليمية، وحتى يتسنى للقائمين عليها من إداريين وحراس أمن خاص من ضبط ورصد جميع التحركات بمحيط هذه الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى