الكريساج والتشرميل يعودان لوجدة وضحية اليوم طالب بالجامعة

هبة بريس ــ عمر محموسة

 

مشهد مروع ذاك الذي بدى عليه طالب جامعي يدرس في سنته الأولى بجامعة محمد الأول الأول بوجدة وهو غارق في دمه الذي كان يخرج من رأسه، بعدما تعرض لاعتداء شنيع من طرف شخصين نهباه ما يملك وختما جريمته بشرملته بشكل بشع مما تطلب نقله للمستشفى ورتق جرحه الغائر بـ 16 غرزة، وهو الجرح الذي كاد يصيب الوريد الأيسر.

الحادث الذي تابعته هبة بريس كشف عنه الطالب للجريدة أنه كان يراجع دروسه بالغابة المجاورة لكلية الآداب غير بعيد عن المنتزه الغابوي، قبل أن يفاجأ بشخصين يتقدمان صوبه يطالبانه بإعطائهما هاتف فاستجاب لهما، فقدم لهما ما يريدانه لكن في لحظة حاول الهرب من كيدهما استطاعا أن يصيباه بسيف على مستوى الرأس.

وأضاف الطالب في تصريحه لهبة بريس لحظة فر مباشرة نحو الطريق التي تقع خلف كلية الآداب وهناك سقط أرضا قبل أن تقف أمامه مجموعة من السيارات لتنقذه من خلال التواصل مع سيارة الإسعاف ورجال الأمن الذين حلوا بمكان الحادث.

وأكد مصدر آخر بذات المنطقة أن طالبا آخر تعرض لاعتداء مشابه على مستوى يده من طرف شخصين آخرين يشتبه في كونهما نفس الشخصين الذين اعتديا على الطالب الأول حيث وجداه بالغابة وحاولا الاعتداء عليه ليصاب بجروح على مستوى يده اليسرى.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق