إسلاميو الجزائر يُطبلون للعسكر ويبررون قرار قطع العلاقات مع المغرب

هبة بريس- الرباط

يبدو أن مسلسل التطبيل لقرار العسكر بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، قد بدأ في الجزائر، بعد اعلان أحزاب دعمها للقرار الذي ينبني على خلفيات تاريخية لم تستطع “الجارة الشرقية” التخلص منها الى حدود الآن.

حركة البناء الوطني، كحزب اسلامي، أول المطبلين لقرار الجنرالات، حيث اصدر بيانا مساء اليوم الثلاثاء، عبر من خلاله عن دعمه لقرارات الدبلوماسية الجزائرية بخصوص قطع العلاقات مع المملكة المغربية.

وجاء في البيان، “إن هذا الموقف الدبلوماسي الوطني كان منتظرا و مبررا بعد الهجمات الحادة للمملكة المغربية على الجزائر مضيفا… إننا في حركة البناء الوطني ندعم المواقف الوطنية التي تنحاز لكرامة شعبنا وتدعم قضية فلسطين أم القضايا العربية و الافريقية والاسلامية.. ”

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
10

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. بعد المشرقين لا خير من مصدري الفتن والنفاق والكذب والزور . العلاقة مقطوعة منذ 1975 ماهي هذه العلاقة الي يتحدث أنها كيران شنقريحة لعمامرة.

  2. قطع العلاقات مع المغرب الخاسر الأكبر من المقاطعة هي الجزائر التي أضاعت فرصة المصالحة وفتح الحدود .انه من المؤسف أن نرى الدول الاوربية متكتلة متازرة فيما بينها بينما الشعوب العربية لا تزداد إلا تفرقة ونفورا وهذا ما يسعى إليه اعداؤها. .

  3. هل حزب هذا المهبول حزب اسلامي؟هذا الشيات معروف بالكذب، هو من قال ان ابنه لاعب البارصا، وهو بدون حشمة ولا حياء امام الصحافيين يصف زوجته بالنحيفة ولا مؤخرة لها وهو من الذين خانوا الجبهة الإسلامية للانقاذ في التسعينات وكان مخبرا للنظام العسكري بقيادة المجرم نزار، وكونوا حزبا حمس مع نحناح، ماضيه خبيث مخبر وجاسوس وخادم مطيع للنظام العسكري، وقد كوفىء باستلاءه على اراضي الدولة، ونصب ابنه في البرلمان، ولكن يمهل ولا يهمل، العدالة الإلهية قريبة إنشاء الله. الإسلام بريء منه، اللهم أهلك الظالمين بالظالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق