أخنوش يزور الضيعة التجريبية الزراعية مرشوش بإقليم الخميسات

هبة بريس

أجرى عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات أمس الجمعة 29 أبريل 2021 زيارة ميدانية للضيعة التجريبية الزراعية مرشوش التابعة للمعهد الوطني للبحث الزراعي بمنطقة زعير – إقليم الخميسات.

وأضاف بلاغ للوزارة، أنه تم إنشاء محطة مرشوش على مساحة 58 هكتارا، وهي واحدة من أكبر محطات المعهد الوطني للبحث الزراعي التجريبية لتطوير أصناف جديدة وإنتاج البذور المعدة للإكثار.

ويشمل ذلك، تطوير أصناف جديدة عالية الأداء من الحبوب والقطاني الغذائية والنباتات الزيتية والأعلاف، وإكثار البذور، بالإضافة إلى عرض توضيحي للفلاحين ومختلف الشركاء، من أجل الرفع من نسبة استعمالها وتملكها من قبل الفلاحين والمنتجين وشركات البذور.

وقد ركزت الزيارة على برنامج تطوير أصناف جديدة عالية الأداء وبرنامج إكثار البذور.

وأكد البلاغ أنه تم تطوير 20 نوعا جديدا من الحبوب والقطاني الغذائية والنباتات الزيتية من طرف المعهد الوطني للبحث الزراعي، كجزء من مخطط المغرب الأخضر وتم تسجيلها في الكتالوج الرسمي منذ سنة 2017، بما في ذلك 12 نوعا من الحبوب (3 قمح صلب، 3 قمح طري، 4 شعير، 2 شوفان)، 6 أصناف من القطاني (2 عدس، 2 حمص، 2 فول) و2 كولزا. من بين هذه الأصناف العشرين، تم بيع 8 أصناف لشركات البذور من أجل إكثارها، ولا يزال هناك 12 نوعا قيد الترخيص. وتعد العديد من الأصناف التي يتم اختبارها حاليا جد واعدة.

بالإضافة إلى إمكاناتها الإنتاجية العالية وجودتها التكنولوجية الجيدة، فللأصناف الجديدة قدرة كبيرة على مقاومة الأمراض والآفات الرئيسية.

كما قام الوزير بزيارة المركز الجهوي الجديد التابع للشركة الوطنية لتسويق البذور بمرشوش والمجاور لمحطة المعهد الوطني للبحث الزراعي. على مساحة 4 هكتارات وبتكلفة 40 مليون درهم، سيمكن هذا الاستثمار من الجيل الجديد من توفير قدرة تخزين إضافية تبلغ 90.000 قنطارا، وبالتالي تعزيز موقع منطقة زعير من حيث إنتاج البذور.

ويعتبر المعهد الوطني للبحث الزراعي أحد المزودين الرئيسيين للبذور الأولية للشركة الوطنية لتسويق البذور، والتي تضمن توزيعها على الفلاحين.

ويغطي البرنامج الوطني لإكثار البذور مساحة 50809 هكتارا، بإنتاج متوقع يبلغ 1,6 مليون قنطار، والذي سيساهم في تجديد مخزونات البذور والتقليل من اللجوء للاستيراد.

وقد تم تطوير العديد من الأدوات الرقمية، وعلى وجه الخصوص، تلك المرتبطة بتحديد مواقع حقول إكثار البذور، ومراقبة تسويق البذور على مستوى 400 نقطة بيع، والأداء الإلكتروني، فضلا عن إمكانية التتبع.

وأشار بلاغ وزارة الفلاحة أن تطوير الأصناف يعد عاملا رئيسيا لتحسين واستدامة الإنتاج، من خلال تحسين الإنتاجية والجودة ومقاومة الضغوط الحيوية وغير الحيوية.

وقد شكل البحث الزراعي وتطوير الأصناف أهم العوامل التي رافقت مخطط المغرب الأخضر. وستستمر الجهود في البحث الذي يسهر عليه المعهد الوطني للبحث الزراعي في إطار الاستراتيجية الفلاحية الجديدة “الجيل الأخضر 2020-2030”. ويهدف برنامج البحث 2020-2030 إلى تطوير ما بين 30 و50 نوعا جديدا، بمجموع السلاسل، من أجل الرفع من المردودية بما لا يقل عن 50٪. وتسعى هذه الأهداف إلى تعزيز القدرة التنافسية للسلاسل والتكيف مع التغيرات المناخية والتدبير المستدام للموارد الطبيعية.

وقد كان الوزير أخنوش مرفوقا بعامل إقليم الخميسات، منصور قرطاح، ورئيس الغرفة الفلاحية لجهة الرباط –سلا-القنيطرة، ادريس الراضي. وحضر هذه الزيارة، فلاحون وشركاء مؤسساتيون ومهنيون، إلى جانب وفد من مسؤولي الوزارة.

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. هنا في امريكا الشركات ملزمة بنشر اصل كل منتوج زراعي هل هو معدل جينيا ام لا .لأن المنتوجات المعدلة جينيا هنا جد رخيصة و الناس هنا يشترون المنتوجات الغير معدلة جينيا لأنها تشكل خطرا على صحة الانسان . وفي المغرب المسؤولين لا يبالون بهاته الامور لأن الشعب بالنسبة لهم عاش او مات لا يهم .الحبوب معدلة حينيا و الدقيقة الفورص مبيض بمادة تسبب السكري لا محالة و الشعب يأكل بلا جودة .لك الله يا وطني

  2. حملة انتخابية سابقة لاوانها ؟حلال على المفسدين وحرام على الاخرين ؟! يعزز موقعه بالمناطق البربرية لتمرير اجندات الله اعلم بخباياها ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق