بوعرفة ولأول مرة في فاتح ماي العالمي تستحضر معاناة اللاجئين السوريين

“الحكرة”  التي مارستها الجزائر على المهاجرين السوريين الفارين من الحرب والدمار السوري وإلقائهم في منطقة على الحدود المغربية الجزائرية نواحي فكيك، ندد ضدها المحتجون المحتفون بالفاتح من ماي لهذه السنة بمدينة بوعرفة.

فلأول مرة بالمسيرات التي تحتفل بهذه المناسبة العمالية خرج المحتجون رافعين لافتات تدعم السوريين العالقين بالحدود المغربية الجزائرية، فقد رفع هؤلاء المتضامنون المغاربة لافتات تطالب بفك الحصار عن هذ المجموعة السورية، القابعة فوق جبل نواحي فكيك.

كما أن المحتجين الذين ينضوون تحت لواء التنسيق المحلي ببوعرفة لدعم اللاجئين السوريين، اختاروا محطة الفاتح من أجل إيصال رسالتهم الداعية إلى فك الحصار عن هؤلاء المهاجرين الذين بينهم عدد من الأطفال والنساء يعيشون في أوضاع لاإنسانية قاسية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق