رسالة إلى الشيخي وأبو زيد : سقط القناع !

بقلم خالد اشيبان

كنت أنتظر أن ترد بلاغات حركة التوحيد والإصلاح وجماعة العدل والإحسان وتصريحات برلمانيي العدالة والتنمية على بلاغات حركة حماس والاتحاد العالمي ل (علماء) داعش ووصفهم لقرارات سيادية مغربية بالخطيئة بلهجة تحريضية تسعى لزرع الفتنة بين أبناء الشعب المغربي، وان يطلبوا منهم عدم التدخل في الشؤون المغربية السيادية. لكن يبدوا أن الفرع المغربي للإخوان المسلمين اختار الانحياز لإخوانه ضد الوطن ومصالحه.

ففي الوقت الذي يحتفل فيه المغاربة بنصر ديبلوماسي كبير وحقيقي بخصوص قضيتهم الوطنية الأولى، بعد اعتراف أول قوة في العالم بسيادة المغرب على كامل أراضيه، اختار إسلاميو المغرب أن يسيروا في الاتجاه المعاكس وأن ينتقدوا القرار بدعوى الدفاع عن قضية فلسطين. والغريب في بلاغاتهم هو عدم جرأتهم على مطالبة وزرائهم بالانسحاب من الحكومة التي يقودونها بعد أن ذاقوا حلاوة السلطة وامتيازاتها، وبعد أن غرقوا في التعويضات والصفقات والتوظيفات.

وصراحة لا يفاجئني انا شخصيا هذا الموقف، لأنني كنت أتوقعه، ولأنني أعرف بأن قلوب هؤلاء لا توجد حيث توجد أجسادهم وبأن مواقفهم طيلة سنوات حكمهم السابقة كان يحكمها منطق التقية للبقاء في المناصب وتحقيق أكبر قدر من الاختراق داخل المؤسسات التي يسيرونها.

وإذا كان السيد المقرئ أبو زيد يبشرنا باحتمال إلغاء الرئيس الأمريكي القادم لقرار الرئيس الأمريكي الحالي، فيجب أن نذكره بأن دور أي سياسي مغربي وطني هو النضال من أجل إقناع الرئيس الأمريكي القادم بضرورة الحفاظ على نفس القرار. فماذا سيفعل المقرئ أبو زيد وإخوانه لإقناع أصدقائهم الديمقراطيين الأمريكان، الذين أوصلوهم إلى الحكم، للدفاع عن وحدة المغرب وسيادته على كامل أراضيه ؟!

وماذا ستفعل حركة التوحيد والإصلاح لإقناع حلفائها في تركيا وقطر وباقي الدول بفتح قنصليات لهم بأقاليمنا الجنوبية؟

حركة التوحيد والإصلاح أصدرت بلاغا تحدثت فيه عن فلسطين أكثر مما تحدثت فيه عن المغرب وقضيته الأولى، ونددت و (نصحت) في الوقت الذي لم تقل فيه كلمة مدح واحدة بخصوص الانتصارات الديبلوماسية المغربية الأخيرة. أما جماعة العدل والإحسان التي لم تقل شيئا بخصوص تدخل الجيش المغربي في الكركارات (ربما لانهم ينتظرون رؤيا من مرشدهم لِفِعل ذلك)، فقد أصدرت بلاغا تنديديا بنفس لهجة حماس واتحاد علماء داعش، ولم يكلفوا أنفسهم عناء التنديد بخروقات مرتزقة البوليزاريو والدعم الجزائري لهم وانحيازهم التام في هذه القضية.

وسؤالي لهؤلاء اليوم هو : هل أنتم مغاربة أولا أم أخيرا ؟ هل تتذكرون المغرب فقط عند سباقكم نحو الكراسي والتعويضات والامتيازات، أم تتذكرونه في كل لحظة ؟! هل المغاربة هم من يدفعون أجوركم من ضرائبهم أم تتلقونها من جهات أخرى ؟!

ما كنا ننتظره منكم، كمغاربة، هو أن تصدر بلاغاتكم للضغط على حلفائكم ليكونوا سباقين إلى الاعتراف بمغربية الصحراء وترجمة المواقف بفتح قنصليات في أقاليمنا الجنوبية كما فعل أصدقاء المغرب الحقيقيون. وأن تشرحوا للمغاربة بأن موقف المملكة من القضية الفلسطينية ثابت لم يتغير كما أكد على ذلك ملك البلاد في اتصاله بالرئيس الفلسطيني وفي بلاغ الديوان الملكي الذي تجاهلتموه كليا.

أما الأقنعة التي لبستموها طويلا، وخدعتم بها الكثير من المغاربة، فقد سقطت أخيرا وظهرت حقيقة عقيدتكم الخبيثة. عقيدة الدمار والتشتيت ووهم الخلافة الذي لم ولن يتحقق. وقضية فلسطين أو الأصل التجاري الذي بنيتم عليه مجدكم لم يعد ممكنا تخدير عقول البسطاء بها.

وبالدارجة المغربية :ساعتكم سالات .. ولم يعد لِدجلكم أي تأثير لأن المغاربة بدأوا يكتشفون، ولو متأخرين، مَن هم أصدقاؤهم الحقيقيون ومن هم أعداؤهم الحقيقيون.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫17 تعليقات

  1. كم قبضت، لكي تسرسر علينا في اسهال لغوي،
    اما حركة التوحيد او العدل والاحسان او الرفاق او الخونة مثلك كلهم في الهواء سواء ومجرد دكاكين.

  2. مقال بدون اية قيمة مضافة غير السب والقذف والشتم.
    لكنك ابنت عن حقدك الدفين وحقد هذه الجريدة على كل ما هو اسلامي.
    اما قرار امريكا الاعتراف بمغربية صحرائنا فهو قرار غير حكيم صدر عن رئيس انتهت صلاحيته رئيس مذبوح من الوريد يترنح في انتظار خروج روحه كاملة.
    وعن تداعيات هذا القرار اطلب منك ان تصبر قليلا حتى ترى الحرب المدمرة التي ستاتي على الاخضر واليابس بالمنطقة وحينها سنرى وجهتك هل قوارب الموت او موريطانيا وساحات المعركة.
    امريكا واليهود والغرب عموما يلعبون بنا نحن تلعرب ونحن نصفق لهم والان بعد تدمير المشرق العربي من عراق وسوريا ويمن ولبنان وفاسطين وتدمير وسطه من ليبيا وسودان حل الدور على المغرب العربي من جزائر ومغرب، فهنيئا لنا بحلول دورنا للتمثيل ولتجعل العالم يتفرج علينا ويغدق علينا بالمساعدات والاسلحة.

  3. سؤال للإخوة: هل حرروا الأراضي الفلسطينية باللافتات والشعارات؟ أقل ما نطلب منهم هو أن يدلونا على مناضليهم الذين إستشهدوا أو متواجدين بالزنازن الإسرائيلية؟
    حزين أمرهم.

  4. نسوا يوم جلس ياسر عرفات مع زعيم البوليساريو آنذاك محمد عبد العزيز في الجزائر و قال له أنه يتقاسم معه نفس المسار .لكن صرامة المرحوم الحسن الثاني ايقظته من غفلته و طار مباشرة لينحني امام المرحوم الحسن الثاني.

  5. الفلسطينيون يعملون في الشركات والمزارع الإسرائيلية وأطفالهم يدرسون في المعاهد الإسرائيلية واذا مرضوا يتداوون في المستشفيات الإسرائيلية ويستهلكون السلع الإسرائيلية. أليس هذا تطبيع

  6. مرحبا بالتحليلات العلمية و البناءة اما الاتهامات العمياء و التي تدعو الى تفرقة الشعب وشيطنة المخالفين فهذا فعل صبياني لا يستحق أن يقرء لماذا لم يحلل الشق التاني من الاتفاق و هل له انعكاسات سلبية او إيجابية على المغرب

  7. اسطوانة مشروخة.اتمنى أن تطرح الموضوع بكل تجرد و حياد و موضوعية لان استقرار المغرب أولوية كبرى و لا داعي لتفرقة الصف.لن اجاريك و اتهمك ببعض الاشياء التي قد تكون دفعتك الى كتابة هذا المقال.

  8. بصحيح العبارة يجب ان ندرك ان للمغرب عدو حقود وخسيس وهو النظام الجزائري ؟يريد تقرير مصير 50 الف صحراوي مغربي في حين يرفض تقرير مصير 10ملايين قبايلي ! الاعتراف بالماك سيضع لرقصات العدو وسينشغل دوليا بالدفاع عنها بدون امكانيات ومساندات..

  9. اعتراف ترامب هو شتيمة في حق الشعب المغربي إذ ربط قضية الصحراء بالاحتفال الصهيوني…المغربي الاصيل يدافع عن صحراءه بدون التفريط في فلسطين…انها أكبر هدية لدعاية البوليساريو…المغربي الحر هو الذي يقف مع الحق و لا يطبل و يقدس الاشخاص….على علينا أن تطبع مع العدو الصهيوني و هو ينتهك الأقصى و يتبجح بعنصريته

  10. مقالة هابطة و منفرة، بودن موضوع و لا قضية.

    الواقع (الحقيقة) الذي يتجاهله الكاتب هو: المغاربة غيورون على أراضي وطنهم و صحرائهم. المرفرض لذا الصادقين و الاحرار منهم هو “مصادفة” إعتراف الرئيس الامريكي بمغربية الصحراء مع “حدث” التطبيع المرفوض عقلا و نقلا و….

    بدون حقد و لاتفرقة بين أبناء الوطن الواحد : المغرب العظيم!

  11. الصحراء هي قضيتنا الأولى والأخيرة ومن يزايد عليها فهو خائن بامتياز ،الجماعات المؤدلجة دينيا كما قلت سقط قناعها ،فلسطين في قلوبنا ،والعلاقة مع إسرائيل أرحب من خوة خوة …

  12. كاتب المقال انا مغربي حثى النخاع أو أكثر منك .هذه المواضيع الغير مهمة تتكلم عنها الآن انت مشكوك في امرك . عندما تندلع حرب على الحدود حين إذن موضوعك للوطن يصبح صالح للاستعمال اما الآن فهو عنوان لإشعال فتنة .

  13. لما قدمت الامارات على التطبيع كان هناك إماراتيون بمرتبة النكافات عملن على التزغريت والتهليل و الشطيح والرديح لذلك الحدث وحسبنا أنفسنا نحن المغاربة أننا بمنأى عن ذلك لكن يبدو أن بيننا من مثلهم في الفقه والسلوك.

  14. كان هناك من قبل، تطبيع من مصر والأردن، وعلاقات دبلوماسية مع تركيا، وتطبيع بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل على حساب حماس وفلسطين (…)،ثم جاء تطبيع “رخيص” بين الإمارات والبحرين، وجاءت إقامة علاقات متوازنة من طرف المغرب، والذي لم يفرط بتوابث القضية الفلسطينية، وحقق في نفس الوقت اختراق دبلوماسي تجاه أمريكا، التي اعترفت بمغربية الصحراء، يجب أن يعلم الجميع أن الذي أوصل المغرب للقبول بهذه الصفقة هي دسائس وحقد دولة الجزائر وغيرها من الدول العربية… لهذا لا يجب أن يلام المغرب على التفريط في مساندة القضية الفلسطينية، لأنه من موقعه الجديد قد يساعد الفلسطنيين أكثر. ولكن لهجة الكاتب رخيصة وفي غير محلها عندما يتكلم عن أبو زيد وغيره، ولا تليق، خاصة إذا كنا نعيش في ظل دولة الحق والقانون، دولة حرية التعبير.والاستاذ أبو زيد جوهرة من العلم والمصداقية خلافا للكثير من الناس…، يجب الحفاظ عليها والسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق