احتفالات “باردة” بيوم فاتح ماء بمدينة مراكش

على غرار باقي المدن المغربية، بدت الاحتفالات بفاتح ماي باهتة بمدينة مراكش. وانطلقت الاحتفالات العمالية لهذه السنة بتركيب منصتين بساحة باب دكالة تضم مناضلي الاتحاد الوطني  للشغل والتي عرفت مداخلة بسيمة الحقاوي القيادية بحزب العدالة والتنمية.

عرفت المسيرة التي نظمها الاتحاد الوطني للشغل الذراع النقابي لحزب العدالة و التنمية حضور عدد قليل من المنخرطين و الذين اقتصروا في غالبيتهم على أعضاء من حزب المصباح نفسه بالمدينة، صباح يومه الاثنين.

 

المسيرة التي انطلقت من باب دكالة إلى غاية شارع الحسن الثاني بجليز، و التي شاركت فيها القيادية باسمة الحقاوي، بالإضافة للعمدة العربي بلقايد و الكاتب الجهوي للحزب بالمدينة و نائب العمدة و البرلماني عن حزب المصباح و كذا أعضاء قياديون بالنقابة، مرت بشكل باهت جدا.

 

و أكد المشاركون من خلال البيان الختامي أن باب الحوار بين الحكومة و المركزيات النقابية سيظل مفتوحا، على اعتبار أن هذه الأخير هي شريك اجتماعي لابد من وجوده للنهوض بأوضاع الطبقة العاملة.

 

و لأول مرة تمر الاحتفالات بالعيد الأممي للشغل بشكل باهت بمراكش، بسبب مقاطعة المركزيات النقابية التي لها تمثيليات قوية في مختلف القطاعات لتخليد عيد العمال.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق