“عرباوة”: شطط وإستغلال للنفوذ في حق سيدة مسنة يسائل عامل القنيطرة

هبة بريس – القنيطرة

في عز أزمة الجائحة التي تعصف بالإنسانية ،وفي ظل التدابير الوقائية التي قرر المغرب إتخاذها لتفادي الأعراض الخطيرة لوباء فيروس “كورونا” تختار الجماعة القروية “عرباوة” التابعة لعمالة القنيطرة هذا الظرف الإستثنائي لإستعراض قوة الظلم والحيف والمحسوبية من خلال محاولاتها المتكررة الإستحواذ على بقعة أرضية للأملاك المخزنية التي تتصرف فيها المشتكية (ع.ي) الطاعنة في السن منذ أزيد من ( 37 سنة ) وتشغلها عبارة محل بقالة ومقهى شعبية صغيرة تتوفر على كل التراخيص الضرورية المسلمة من السلطات المختصة، وحيث أن بعض ” المقربين ” أو “المنتسبين” إلى أعلى سلطة في الجماعة المذكورة سال لعابه للإستيلاء على المشروع وطبعا بعد مباركة الجماعة، فوجئت المتضررة وبدون موجب حق أو قانون وفي خرق سافر لتصميم التهيئة بإنزال المعدات والآليات ولوازم البناء في أستغلال واضح لإجراءات العزل الصحي بل على حساب ونفقة الجماعة ومواردها العمومية _ كما تظهر بعض الصور التي توصل بها الموقع _ .

السيدة ( ع.ي) مالكة هذا المشروع المتواضع وفي إتصال بجريدة “هبة بريس” أكدت لنا أن الجهات التي ترامت على مشروعها إستغلت هذه الظرفية الحساسة بعد فشلها في وقت سابق، وما زاد الغرابة في الأمر هو إعتراضها على إفراغ شحنة من الحجر داخل أرضها منذ بضعة أيام ليعود “مسؤولي” الجماعة أدراجه مخلفا شاحنة تابعة للجماعة وآلية للحفر مركونتين على الرصيف، الشيء الذي دفع بالسيدة المسنة الإستنجاذ بالسلطات المحلية وعناصر الدرك الملكي اللذين حضروا إلى عين المكان مباشرة وطالبوا المعنية بضبط النفس واعدين إياها بإيجاد حل ينصفها، ورغم ذلك ألحت (ع.ي) على تمكينها من محضر رسمي في هذا الشأن غير أن رجل السلطة المحلية (درجة خليفة ) رفض الطلب، سيما وأن الوباء وانعكاساته حالا دون الإستعانة بمفوض قضائي للمعاينة.

إلى هنا تساءلت المتضررة هل رخص القانون استعمال السلطة والنفوذ والمسؤولية العمومية تفضيل مواطن على حساب مواطن آخر؟وهل رخص إستغلال فترة الحجر الصحي وضعف الموارد لدى العمال والغيبة لفرض إنجاز أشغال تعتبر غير قانونية؟.

وهل رخص القانون-في صمت شريك في الجريمة-للأطراف السلطوية الأخرى لتجاوز الإختصاص والشروع في بناء عشوائي وترسيم الخرق كقاعدة عقائدية راسخة لدى السلطة في عهد جديد ينادي فيه عاهل البلاد بربط المسؤولية بالمحاسبة و يعطي فيه الدروس تلو الدروس كملك مواطن يحترم القانون و يحرس على حقوق المواطنين سواسية و على واجب المسؤولين… ؟

وناشدت السيدة (ع.ي) السلطات المعنية وفوقها سلطة صاحب الجلالة والمسؤولين الكبار في وزارة الداخلية رفع الضرر والإلتزام بروح ونص القانون،متوعدة أولائك الذين إتهمتهم ب” الشطط واستغلال النفوذ” باللجوء إلى القضاء دون كلل أو تراجع لإثبات عدم مشروعية الإعتداء على مصالحها وتحت أنظار السلطات المحلية التي من واجبها إحقاق الحق مبدئيا كمرحلة أولى،وفي حالة العجز عن ذلك إحالة المتنازعين على القضاء.

ولنا عودة لهذا الموضوع الذي نتوفر على ملفه كاملا بما فيه من وثائق إدارية سلمتها السلطات المختصة للمتضررة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. لاننسا جهل الساكنة اني من ابناء عرباوة اعيش في المهجر لا اكسب متر واحد من الارض السلالية الكل يستولي على قدر ما استطاع الجهل و الامية الكل يتلاعب بالقانون و حتى بالصحافة احيانا
    هل تعلمون من كان رءيس الجماعة اكثر من 30 سنة و هو امي لا يعلم حرفا واحدا
    وكان سببا في تاخير عرباوة ب60 سنة

  2. اظن ان العقار الذي توجد به هذه السيدة ليس في ملكها وبالتالي فهي محتلة مع العلم هنا ان أراضي الدولة والأوقاف لها نظام خاص وبالتالي فإنه ليس هناك شطط وفي استعمال السلطة لاسيما اذا كان هناك حكم في النازلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق