العزاوي تنتقد حزبها : التصريح بالشيء والتصويت على نقيضه أمر غير مقبول

هبة بريس ـ عبد الله عياش

صوت حزب الأصالة والمعاصرة لصالح المادة التاسعة من مشروع قانون المالية لسنة 2020، والقاضية بمنع الحجز على ممتلكات الدولة والجماعات الترابية رغم صدور أحكام قضائية

قرار التصويت اجج الوضع داخل حزب البام اذ كان للنائبة البرلمانية عن “البام”، ابتسام عزاوي راي في الموضوع حيث أبدت أسفها حيال الخطوة معتبرة أن “التصريح بالشئ والتصويت على نقيضه غير مقبول”.

وقالت عزاوي في تدوينة نشرها على حسابها بموقع “فيبسوك”: “أتشبث بموقفي الذي سبق أن صرحت به، وأرفض هذه المادة رفضا تاما في صيغتها الأولى وكذلك في صيغتها المعدلة”، متابعة:” أرفض أي مساس بحقوق الملزمين في استخلاص حقوقهم وفقا لأحكام قضائية نهائية يجب أن تنفذ”.

عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، اعتبرت التعديلات التي تم إدخالها على هذه المادة المثيرة للجدل، “متحايلة على مبدأ المساواة أمام القضاء”.

وجاء في الصيغة التوافقية لنواب الأمة أنه “إذا أدرجت النفقة في اعتمادات تبين أنها غير كافية، يتم عندئذ تنفيذ الحكم القضائي عبر الآمر بصرف المبلغ المعين في حدود الاعتمادات المتوفرة بالميزانية، على أن يقوم الآمر بالصرف باتخاذ كل التدابير الضرورية لتوفير الاعتمادات اللازمة لأداء المبلغ المتبقي في ميزانيات السنوات اللاحقة، وذلك في أجل أقصاه 5 سنوات وفق الشروط المشار إليها دون أن تخضع أموال وممتلكات الدولة والجماعات الترابية للحجز لهذه الغاية”.

وفي حالة صدور قرار قضائي قابل للتنفيذ، يدين الدولة أو جماعة ترابية بأداء مبلغ معين، أوردت الصيغة المتوافق بشأنها أنه “يتعين الأمر بصرفه داخل أجل أقصاه 90 يوما ابتداء من تاريخ الإعذار بالتنفيذ في حدود الاعتمادات المالية المفتوحة بالميزانية لهذا الغرض”.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الأصالة والمعاصرة ينتقد الحكومة أثناء النقل التلفزي المباشر ويوجه قنابيله وصواريخه للوزراء بالخطب الرنانة والكلام الكبير الذي يجعلك تقول أن هاد الناس الله إيعمرها دار قلبهم على المصلحة العامة للبلاد والعباد هل تعرفون لماذا لأن النقل التلفزي يسمعه ويراه المغاربة مباشرة أما داخل داخل اللجن وأثناء التصويت على المشاريع والقوانين فالتوافقات والمساومات أو غمض تفرض نفسها ولسان حالهم يقول غير سلك لا يرانا أحد لأن المناقشات لا نسمعها ولا نراها هادو هما اللي قال فيهم الله تبارك وتعالى ” كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون “

  2. كبر مقتا ان تقولو مالا تفعلون.
    من ينوب عن هده الامة او من صوت على هؤلاء جميعا وبدون استتناء فليعلم ان من يمتله فهو منافق في كلامه وافعاله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق