أين ربط المسؤولية بالمحاسبة في فاجعة إحتراق طفلة بسيدي علال البحراوي‎؟

10
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس _ يسير الإيحيائي

صورة بألف معنى ومشهد يدعو إلى البكاء بدماء القلب عوض الدموع إلتقطتهما عدسة هاتف نقال أول أمس بفاجعة “سيدي علال البحراوي” التي راحت ضحيتها طفلة صغيرة ما كان قدرها في الموت سيكون بهذه الطريقة المروعة إذا ما إستنذنا إلى معطيات وثقتها منابر إعلامية وطنية بالصوت والصورة لإفادات شهود عيان طال إنتظارهم وهم يمنون النفس بوصول أولى دفعات الإغاثة المدنية للتقليل من هول الخسائر البشرية والمادية.

إن فاجعة سيدي علال البحراوي لا يمكن المرور عليها مر الكرام كونها أثبتث بالملموس ضعف وهشاشة جهاز الوقاية المدنية من ألفه إلى يائه،ومن رؤساءه إلى مرؤوسيه، وحيث ان التحقيق المزعوم فتحه حيال هذا الحادث الأليم لم ولن يغير شيئا في تعاطي الجهات المسؤولة مع الأمر ، اللهم بعض التنقيلات التأذيبية المرتقبة في حق عناصر صغار كملازم أو نقيب في أحسن الأحوال ودون أن يرقى إلى مستوى ظباط كبار، وهذا في حد ذاته ما يعبر عن لا شمولية التحقيقات المعلنة وغير المعلنة في قضايا تهم إلتزامات الدولة تجاه حماية مواطنيها.

الحادثة التي جعلت من الطفلة “هبة” لقمة سائغة لألسنة اللهب المتصاعدة من محل سكناها وأمام جمهور غفير عرت واقعا مريرا عن كيفية التفاعل مع عمليات الإغاثة وما يلزمها من إستعداد معنوي يفترض أن تتوفر عليه العناصر الإطفائية قبل توفرها على المعدات، وهو ذاك الشيء الذي غاب سيما وأن شهادات الشهود كشفت عند إنتقالها نحو مركز الإطفاء بعد فشل محاولات الإتصال الهاتفي عن إستعداد كبير في صفوف رجال الإطفاء وذلك من خلال المراقبة المستمرة والإستباقية إضافة إلى تلقي مكالمات الطوارئ التي يبدو أن ثكنات الإطفاء باتت تعتمد عليها من خلال “أوراق الكارطة” شأنها شأن السحرة والمشعوذين.

ولكي نوفي كل ذي حق حقه ونغوص في أمثلة “شرعية” كثيرة تتداولها الألسن عند كل كارثة من قبيل “ساعتها وصلت” “هذا القدر ديالها “حتى أصبحت من المسلمات لدى البعض وليس الكل، فلماذا لم نتسائل مع أنفسنا عن الملايين التي تموت في إفريقيا بسبب إنعدام المستشفيات والأطباء في الوقت الذي نرى مواطني الدول المتقدمة يصلون إلى متوسط أعمار تحدده الجهات الرسمية في (90 سنة)، ألم يكن ذاك ثمرة جودة المنظومة الصحية في تلك البلدان؟ وإن سلمنا أيضا أن الأمر كذلك فلماذا يسارع الأغنياء والوزراء المغاربة وغيرهم إلى المصحات الأجنية ما دام قدرهم المحتوم سيطاردهم ولو وراء المحيطات؟.

فمن باب الأمانة ان ننوه بكل ما يقوم به رجال الإطفاء من أجل إنقاذ الأرواح أو على الأقل تقليص عدد الضحايا في حادث ما، إذ عادة ما نسمع أخبار صادمة تفيذ هلاك إطفائيين في حرائق الغابات وغيرها من الكوارث وهم يواجهون ألسنة النيران بهمم عالية ونكران للذات ونحسبهم شهداء لهذا الوطن الذي يتسع لجميع المغاربة، لكن في المقابل نأسف بل ونحمل المسؤولية الكاملة لهؤلاء الشجعان في وفاة الطفلة “هبة” التي تحول جسدها إلى قطعة متفحمة بعدما أثبتت المقاطع المسجلة من عين المكان التأخير اللامبرر وضعف آليات الإطفاء لدى عناصر الوقاية المدنية.

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في أراء

10 تعليقات

  1. م . الشمالي

    في 14:28

    ادن وجب محاسبة الاباء .اين كانوا ؟

  2. م . الشمالي

    في 14:37

    – مسؤولية الاباء اولا . ادن وجب محاسبتهم علئ تغافلهم او تقصيرهم . وبعد دلك ننضر للاخرين.

  3. رشيد

    في 15:00

    نعم لربط المحاسبة بالمسؤولية لكن المل نسى او تناسى المسؤولة الاولى الام لماذا تركت ابنتها وراءها الاحرى بها ان تسال هي الاولى ثم بعد ذلك تسال الوقاية المدنية الذين ظهروا مساكين لا حول لهم ولا ادوات انقاد لكم الله يا ابناء وطني

  4. الخميسات

    في 15:54

    اول شيء تقديم المسؤل الاول على جهاز الى المحكمة و العناصر الفاشلة

  5. طارق

    في 16:28

    مقال جميل لامس الحالة الكارثية لجهاز الوقاية المدنية في المغرب . يجب محاسبة المسؤولين المتورطين في هذه المهزلة خاصة وان دول الجوار تتابع أحوالنا بواسطة التواصل الاجتماعي والصحف الإلكترونية.

  6. casaoui

    في 17:20

    انا لله وانا اليه راجعون هل إنقرض الرجال هل أصبح سهلا التصوير عوض البحث عن سبيل لانقاد الطفلة هل كان بالإمكان تكسير الباب وبعون الله ستصلون الى الطفلة هل البراميل لم يعد لها وجود في زماننا هل تبخرت السلالم من الوجود

  7. نجاح

    في 17:34

    رجال الإطفاء ماعندهومش مقص ولا كيفاش؟

  8. Stranger

    في 17:51

    If she is that young and she is only 9years old her parent are responsible.why she was by herself this is crazy,I blame the parent for this horrible disaster,they should be punished.

  9. متتبع

    في 21:09

    وللأسف الشديد الشباك لي كان حارس من السقوط هو لي منعها من النجاة خصنا نتعلموا من جميع الأخطاء يجب اعداد البنايات بالطريقة السليمة عند وقوع الحادث بعد ذالك نحدد المسؤلية

  10. عبدالله

    في 11:04

    حسبنا الله ونعم الوكيل حتى حاجة مابقاتش كتفرح في هاذه البلاد السعيدة بلادات الناس كاتقدم وإحنا ظيما اللور اللور الحساب عند الله عز وجل هو الذي لا يضيع حق أحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

الأبعاد الإنسانية للعفو الملكي

لقد اثارت قضية الآنسة هاجر الريسونى جدلا واسعا داخل الوسط الحقوقي بين قائل بضرورة تطبيق ال…