خبير في التحليل النفسي : أيها الآباء كفاكم تدميراً للمراهقين

4
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

الدكتور جواد مبروكي

أرى يوميا مراهقين في صراع مستمر مع آبائهم وكأنهم أعداء حيث تقول الأم مثلا “بْلْعاني كَيْديرْنا الضَّدّْ“. ويقول المراهق “مَكَيْفْهْمونيشْ وْ كَيْتْعامْلوا مْعَيا بْحالْ كَيْكْرْهوني“. وكلما حاولت أن افهم أكثر ما يقع في هذه العلاقة النزاعية، أسمع للآباء ثم للمراهقين في نفس الحصة وتكون شكواهم على شاكلة هذا المثال:

– الآباء: “كانْ كَيْقْرا مْزْيانْ وْ  كَيْسْمْعْ لْكْلامْنا. وْ دَبا مَبْقِناشْ كَنْعْرْفوهْ،  كَيْديرْ هِي لي قالو راسو، مَكَيْبْغيشْ يْخْدْمْ الفروض، كَيْنْعسْ مْعْطّْلْ وْ كَيْدْوّْزْ الوقت كُلّو عْلى التيليفون، وْ الى هْدْرْنا مْعاهْ كَيْتْعْصّْب وْ يْغْوّْتْ عْلينا وْ يْبْقى سادّْ عْليه.”

– المراهق رداً على أبويه: “هَدْشّي ما كايْنْشْ، كَنْخْدْمْ الفروض دْيالي وْ هُما كَيْبْغِوْني الوقت كْلّو هِي َنْقْرا. وْ كَيْنْتَقْدوني في كُلْشِي، لْباسي، شْعْري، صْحابي، وْ مَكَيْفْهْمونيشْ كاعْ وْ َيْنْكْرو عْليّا ديما وْ هِي لْغْواتْ وْ السّْبّانْ وْ شِي مْرّاْت كَيْضْرْبوني.”

بطبيعة الحال لا أحد يكذب رغم تناقض شكايات الطرفين، لأن أوجه النظر مختلفة حول سوء الفهم القائم بين المراهق وأبويه وهذا راجع لعدة أسباب.

1- أهم خصوصيات دماغ المراهق  “لا يفعل شيئا عن قصد”

دماغ المراهق لا يُنازه دماغ الراشد لأنه لا زال في طور التكوين وقد تمتد مرحلة نضج الدماغ إلى سن الخامسة والعشرين.

  • منطقة الدماغ المختصة بـ تنظيم المزاج ليست ناضجة بعد: نرى مزاج المراهق يتغير بسرعة مع اندفاعات سلوكية تتجاوز حجم المشكل الذي يواجهه.
  • منطقة الدماغ المختصة بـتنظيم الوقت وإسقاطه في الزمان ليست ناضجة بعد: نراه لا يُسيِّر جيدا وقته ولا يستطيع التوفيق بين وقت المرح ووقت الجد في فروضه.
  • الدماغ صمٌّ: الانتقاد والصراخ يجعل دماغه أصماً لكلام الآباء حيث لا يُدرك شيئا من حديثهم.
  • منطقة الدماغ المختصة بتقييم المخاطر عند القيام بشيء، غير ناضجة: نراه يُعرِّض نفسه لبعض الأخطار مثل طريقة قيادة الدراجة النارية وبدون خوذة ورغم الحوادث الخطيرة التي يتعرض لها، يُعيد تكرار نفس السلوك.
  • تطور الملايين من الخلايا العصبية: ولكن إذا لم يستغلها ويشغلها المراهق في عدة مجالات، تموت بعد حين وتندثر ولا تبقى سوى الخلايا المشغلة. وهنا نجد أهمية ممارسة الرياضة والفنون والموسيقى والإبداع  بشكل عام والتبادل الثقافي والفكري بين ومع المراهقين.

2- تغيير العلاقة بين الآباء والمراهق

المراهق لم يعد طفلا، بل هو في مرحلة التحوُّل إلى شخص راشد ومسؤول عن نفسه و ينتظر من أبويه أن يتغيرا أيضاً ويطورا تعاملهما معه حسب متطلبات سنه. المراهق في حاجة لمن يشجعه على تقوية قدراته للوصول إلى استقلاليته العاطفية وينتظر من أبويه أن يرافقاه في هذه المرحلة عوض أن ينتقدانه ويمطراه بالتوبيخات.

وهنا نرى أهمية البحث عن تطوير طرق المرافقة عند الآباء والبحث عن خصوصيات المراهق بدون أن نقتصر على أن المراهقة مجرد أزمة هرمونية فقط، بل تغيير سلوكه ليس خطئا منه قدر ما هو أمر يَتحتَّم عليه المرور به  ولا يستطيع الفرار منه. فإذا لم يُحضر الآباء طرقا تربوية متناغمة مع مرحلة المراهقة، سيقوم النزاع والصراع ويرى المراهق أن والديه لا يفهمانه وبطبيعة الحال سيوجه قِبلته الى خارج المنزل بحثا عن من سيساعده ويرافقه وهكذا مع الأسف يتعرض الى تجارب لا تُحمد عقباها في أغلب الأحيان.

3- غياب تهيئ نسيج الحوار والاهتمام بشؤون المراهق

مع الأسف يغيب تهيئ مرحلة المراهقة أثناء مرحلة الطفولة، حيث يجب الحوار والمشاورة مع الطفل ونسجُ علاقات سليمة مبنية على الاحترام المتبادل والحق في التعبير بكل حرية. وخلال هذه المرحلة يتقرب الآباء من أبنائهم ويمنحونهم وقتا كافيا من اللعب والاهتمام بكل ما يدور في عالمهم، سواء الأمور التي تتعلق بدراستهم أو بأصدقائهم وحتى ألعابهم وكذلك مشاكلهم وصعوباتهم في علاقاتهم مع أقرانهم وحتى مع الكبار. وهكذا ننسج علاقة مبنية على السهولة في الحوار وثقافة الإصغاء إليهم  واحترام آرائهم مع مساعدتهم على تعلم النقد وتنمية ثقتهم في أنفسهم. و هكذا يسهل علينا الاستمرار في تطويرها مع دخول الطفل في طَورِ المراهقة بحيث يجد المراهق أن هناك مرجعية هامة يتَّكل عليها في خوض تجربته الانتقالية خلال مرحلة المراهقة ويرجع بسهولة إلى أبويه ليشاركهما في كل صعوباته ويجد هناك آذان صاغية له ومستعدة للاستماع مع الثقة الكاملة في الوالدين.

وبطبيعة الحال رغم غياب هذا النسيج التواصلي، تبقى كل الفرص أمام الوالدين لربط علاقة سليمة مع المراهق من خلال التقرب إليه والاهتمام بما يدرس وبما يجري في حياته اليومية بدون أي نقد أو توبيخ أو تجريح، بل مرافقته للوصول إلى إدراك ما يواجهه من صعوبات والتعلم من تجاربه. ونجد المراهق في حاجة ماسة للأُذن الصاغية بدون التسلط عليه بإصدار النصائح والحِكم.

الدكتور جواد مبروكي،  طبيب ومحلل نفسي

 

 

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في أراء

4 تعليقات

  1. ص

    في 09:07

    كل واحد يضن انه مفكر او متقف او كاتب يكتب عن الحوار بين الاباء واولادهم فهذا ضالم في حق الابوة وفي حق مسؤولية الاباء اتجاه اولادهم لا تتصوروا اننا عشنا في كنف عائلات فقيرة ومحرومون من كل الامور المتاحة الان ودرسنا بجد واجتهاد واحترمنا ابائنا بكل تفان وكانت مسؤولية ابناء الجيران مرمية على عاتقنا ولم يكن اي مشكل في حياتنا كيف الان تخرج علينا بكلام فارغ في الوقت الذي تراكمت فيه الافعال المشينة ضد الاباء وضد المجتمع

  2. ابوسهيل

    في 09:20

    ليس هناك مصطلح اسمه مراهقة ففي عهد الرجولة كان ابناء 14 و15 يعتبرون رجالا يجاهدون في سبيل الله ويتحملون اعباء أسر.

  3. جميلة

    في 12:32

    اضافة الى ما قاله المعلق الأول . أقول ان مثل هذه التحليلات لم يعد لها فائدة .و لن تغير من المجتمع شيئا لأن النفوس قد تغيرت و طرق تفكيرنا أيضا و سلوكاتنا انقلبت رأسا على عقب .حتى الأطفال قد فقدوا براءتهم و أصبحوا يفكرون في أشياء أكبر من سنهم . طبعا كلنا مسؤولون .و لكن ما هو الحل؟

  4. سعيد

    في 23:38

    الحل اختي جميلة هو الرجوع إلى دين الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

كاتب موريتاني يراهن على “المدن القديمة” لاستنهاض فتور العلاقة المغربية الموريتانية

هبة بريس – الرباط توصلت جريدة “هبة بريس” الإلكترونية بمقالة ثقافية، تنهل…