بالڤيديو.. مغاربة ألميرية يعبرون عن إرتياحهم لعمل البعثة القنصلية‎

هبة بريس من ألميرية _ يسير الإيحيائي

في إطار الزيارات الميدانية التي يقوم بها طاقم موقع “هبة بريس” الإخباري إلى عدد من القنصليات المغربية المتواجدة عبر العالم، بهدف معرفة أدق التفاصيل حول إكراهات عملها ومدى تجاوبها مع الخطابات الملكية السامية التي عصفت بالعديد من المسؤولين القنصليين لتقصيرهم في خدمة مغاربة المهجر المتمثلة أساسا في تحسين جودة الخدمات ومسايرتها للتغييرات التي عرفتها الإدارات المغربية على المستوى الوطني.

“هبة بريس” حلت يوم أمس الجمعة بمقر قنصلية ألميرية،حيث عاينت عن قرب طيلة اليوم طريقة الإشتغال بجميع مرافقها دون إستثناء،مسجلة بذلك إرتياحا كبيرا من قبل المرتفقين الذين عبروا خلال تصريحاتهم لميكروفون الموقع عن إرتياحم الكبير لجودة الخدمات القنصلية والتغيير الذي عرفته المؤسسة في الشهور الأخيرة بعد أن تولى زمامها السيد “خالد بوزيان” عوض السيد “هشام دخان” الذي طالته مقصلة الإعفاء وألحق بالمصالح المركزية لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي.

“خالد بوزيان” القنصل المغربي بألميرية كشف بلغة الأرقام خلال التصريح عن تواجد ما يفوق 82 ألف مهاجر مغربي مقيمين في دائرته القنصلية ،معظمهم يمتهن الفلاحة كنشاط رئيسي باعتبارها المورد الأساس في الجنوب الإسباني،كما أشار أن اليد العاملة المغربية لها وزنها في ألميرية لما عرف عنها من تفان وإخلاص في العمل ،الشيئ الذي يجعلها في المرتبة الأولى مقارنة مع الجاليات الأخرى ،وطالب في ذات التصريح جميع المغاربة المعنيين بإنجاز جوازات السفر أن يتوجهوا إلى القنصلية المذكورة كلما سنحت الفرصة تفاديا للإزدحام الذي تشهده المصلحة مع بداية شهر يونيو من كل سنة.

وفي سؤالنا له عن بعض المشاكل التي يصادفها المغاربة بمدينة ألميرية وضواحيها أكد أنه على إتصال وثيق بالسلطات المحلية الإسبانية وذلك من خلال الزيارات التي يقوم بها إلى عمداء البلدات ذات التواجد المغربي المكثف إضافة إلى فتح قنوات التواصل مع السلطات المينائية (موتريل_ ألميرية) للتنسيق الكامل وإنجاح عملية العبور لهذه السنة.

تبقى الإشارة أن قنصلية “ألميرية” واحدة من المؤسسات الديبلوماسية التي يشرف عليها طاقم عمل شاب (℅80) ذو كفاءة مهنية عالية أعطت أكلها في معالجة كثير من القضايا ذات الصبغة الإجتماعية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق