امسكان : المشهد السياسي “مقلق ” والوضع الاقتصادي “لا يحسد عليه “

هبة بريس ـ الرباط

اعتبر سعيد أمسكان، رئيس اللجنة التحضيرية لمؤتمر حزب الحركة الشعبية إن حزبه من قاوم الإديولوجيات الدخيلة في ستينيات القرن الماضي.

 وخاطب أمسكان المؤتمرين قائلا: “يمكنكم بدون تحفظ أن تعتزوا بتاريخ أمجادكم وترفعوا رؤوسكم بين محبيكم وأعدائكم.

 ودعا أمسكان إلى “بناء مجتمع يوفر التوازن الجهوي لتأهيل وتنمية كافة جهات المملكة.قبل ان يشير الى ان البلاد  تمر من ظرفية اقتصادية لا يحسد عليها، بالتزامن مع فقدان الأحزاب ثقة المواطنين.” مضيفا بالحديث ” المشهد السياسي “مقلقا” والوضع الاقتصادي “لا يحسد عليه” .

 وخاطب أمسكان المؤتمرين قائلا: “يمكنكم بدون تحفظ أن تعتزوا بتاريخ أمجادكم وترفعوا رؤوسكم بين محبيكم وأعدائكم”. مضيفا “نقاوم ونستشهد من أجل التخلص من السموم الاستعمارية، وهي سموم الريع والفساد “

 وطالب أمسكان بتكريس الجهوية المتقدمة والنموذج التنموي الجديد، قائلا: “لقد تحقق الكثير في وطننا ولكننا ننتظر الكثير”، داعيا إلى إلى تقييم المخطط الأخضر، وبرامج السياحة والاقتصاد وغير ذلك، وترك الفاشل منها.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. قمة البؤس والانحطاط عند قولك المشهد السياسي مقلق والوضع الاقتصادي لا يحسد عليه من قتل السياسة وعفن الاحزاب ودفع الشباب دفعا لينفروا منها بل وليلعنوعا وليطلقوها بالثلاث ؟
    من دمر الاقتصاد ونهب خيرات البلاد؟ وانتم منذ خلقكم وانتم في كل الحكومات حتى ان شيخكم الزعيم الخالد قد تقلد كل الوزارات واستفاد من كل الامتيازات وماذا قدم هو بالمقابل؟ وتاي اليوم بوجه صلد لتقول لمنعدمي الحركة وفاقدي الشعبية ؛” يمكنكم ان تعتزوا بتاريخ امجادكم وترفعوا رؤوسكم بين محبيكم واعدائكم.
    بالله عليك يا قديم اكثر من القدم ماذا ستقول وانتم حفظتم الحزب في سجلكم التحاري وتوزعوا المسؤوليات داخل ما تبقى في حزبكم من اشباه المناضلين. حتى الحقائب في الحكومات المتعاقبة اغلبها لا يعتليه مناضليكم لانكم لا تؤطرون الخلف انظر الى وزير التربية الحالي انظر الى السيد حصاد انظر الى السيد بن الشيخ والى البرحاوي والى… والى…لا علاقة لهم بحركتكم العقيمة وحتى ان عددا من وزرائكم من مساخيط الملك وتاتي اليوم وتقول افتخروا. بماذا سيفتخرون؟

  2. الاتستحيي من نفسك حينما تتكلم عن المجد ورفع الرأس، من وصل البلاد الى هذا التدني والانحطاط في الفساد والانتهازية والمصالح الشخصية والتملق والعام زين. حزبك مختص في انتاج الزعماء الخالدين. تقول بفمك ما ليس في قلبك.

  3. Monsieur le Maroc n’a rien réaliser depuis 1956. Au contraire, le Maroc a détruit toutes les institutions et les droits laissés par la puissance coloniale. Le Maroc a nuis a la régionalisation et a détruit les économies locales.
    Vous êtes un vieux jeux et tu viens de te réveiller..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق