16 سنة من العطاء.. تقرير لـ”رويترز” يصنف “هبة بريس” ثاني جريدة الكترونية الأكثر تصفحا

عزيز الكنوني : هبة بريس

منذ انشائها سنة 2008 استطاعت جريدة “هبة بريس ” التربع على صدارة ترتيب الجرائد الالكترونية بالمغرب، وتؤكد حضورها الفعال و الوازن على صعيد الساحة الإعلامية المغربية،  وذلك من خلال فريق عمل شاب وشبكة مراسلين في كبريات العواصم العالمية.

واستطاعت الجريدة إيجاد توليفة مهمة زاوجت بين الاعتماد على تقنيات التواصل الحديثة من جهة بما في ذلك توظيف تقنيات حديثة في المجال السمعي البصري،  والولوج إلى مختلف منصات التواصل الاجتماعي فايسبوك يوتيوب، وذلك من أجل مسايرة التطور الحاصل في سرعة الوصول إلى المعلومة،  ومن جهة أخرى حافظت على المقالات الاخبارية الكلاسيكية من جنس الصحافة المكتوبة.

سنة 2011 عرفت انطلاق النسخة الفرنسية من الجريدة، ارضاء لكل شرائح القراء، دون إغفال التجربة الرائدة للجريدة الورقية في وقت سابق .

تراكم هذه التجارب المهمة جعل  “هبة بريس ” تنخرط في دينامية التجديد الدائم من خلال اطلاق العديد من البرامج المتنوعة.

مناسبة هذا الحديث هو التقرير الأخير الصادر عن معهد “رويترز ” بخصوص المشهد الاعلامي بالمغرب، حيث تطرقت الدراسة المفصلة للعديد من المواضيع، وأوضحت من خلالها أن الغالبية العظمى من وسائل الإعلام الاخبارية تصدر باللغة العربية، لكن بعض المنشورات التجارية الأكثر تأثيرا تصدر باللغة الفرنسية،  وذكرت أن القطاع تضرر كثيرا جراء جائحة الكوفيد حيث أن إجمالي توزيع الصحف اليومية لم بتجاوز 100 ألف نسخة و25 ألف نسخة للصحف الدورية.

وأوضحت من خلال بيانات استطلاع تقرير الأخبار الرقمية، أن استهلاك وسائل الاعلام الإخبارية يتركز بشكل كبير على الانترنيت 79%، بالمقارنة مع 41% للتلفزيون و14% فقط للجرائد الورقية التي تستخدم بشكل رئيسي من قبل الشرائح العمرية الأكبر سنا.

و أفادت أن معطم السكان يعتمدون بشكل متزايد على الهواتف الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي للاطلاع على الأخبار حيث يعد الفيسبوك من أكثر المنصات الاليكترونية استخداما للأخبار51% ويوتيوب 50%.

وفي معرض تحليلها وترتيبها للمصادر الإعلامية عبر الانترنيت من خلال الولوج الأسبوعي،  صنف التقرير هبة بريس في المركز الخامس بنسبة 21% ومواقع القناة الثانية والجزيرة مباشر وقناة الأولى.، واعتبارا أن المواقع المذكورة تابعة لقنوات تلفزية فجريدة “هبة بريس”هي ثاني جريدة الالكترونية في المغرب.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. انا من منابيعيها لكن حبدذا لو ركزت عن هموم المواطنين أكثر من أخبار الممثلين والمغنيين التي لاتهم المواطن العادي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى