صديقي: “كلما تزاد عدد الشناقة تزداد الإشكالات في ما يخص الأثمنة”

هبة بريس ـ الرباط

تحدث محمد صديقي وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات على مشاكل أسواق الجملة للخضر و الفواكه و الإكراهات التي تحيط بتدبيرها و من بينها مشكل الوسطاء أو ما يصطلح عليهم ب”الشناقة”.

فخلال مداخلة له بلجنة القطاعات الإنتاجية بمجلس النواب ، أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات بأنه كلما ازداد عدد الوسطاء في الأسواق تتزايد المشاكل المتعلقة بتحديد الأسعار و غيرها.

و شدد الوزير صديقي على أنه و بعد نقطة البيع الأولى تبدأ حلقة التجارة والتي يكثر فيها الوسطاء، حيث أن هذه الحلقة غير منظمة وغير معروفة ولا تتوفر معلومات حول من يقوم بالعمليات داخلها، مضيفا بأنه كلما كثر الوسطاء تزداد الإشكالات في ما يخص الأثمنة.

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. للأسف الشديد عندما كان البصري وزيرا للداخلية كان اللصوص يراكمون الثروات ذهب ذلك العهد وكبر أبناء اللصوص هم الآن يتحكمون في كل صغيرة وكبيرة في هذا الوطن البءيس لك الله أيها المسكين أينما كنت

  2. الاستغراب كل الاستغراب ان الدولة ترى الشناقة يتحكمون في العباد والرقاب وهي تتفرج المطلوب وفورا اصدار قرار ينتسقيف سعر بيع الخروف بالكيلو بتمن معقول لايتعدى 50درهم او اصدار قرار بالغاء العيد وترك الشناقة يشنقون انفسهم عوض شنق المواطنين

  3. سبب الغلاء قلة العرض السيد الوزير ، الشناق مني كيشوف العرض اكتر من الطلب ما يقدرش يشري ، ومني كيشوف قلة العرض كيشري وهو عارف راسو بايع بالربح صحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى