فلسفة الإلحاد الجديد.. مقاربة نقدية

بقلم د.علال الزهواني/باحث في العلوم الشرعية وقضايا الاجتهاد والتجديد

الحمد لله الذي هدانا للإيمان، وصلى الله على سيدنا محمد الداعي إلى خير الأديان، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان، أما بعد..
إن ابتعاد كثير من الفلاسفة عن العقائد الصحيحة والإيمان الفطري، أدخلهم في مشكلات التشويش على عقائد الغيب التي أوحى بها الله تعالى إلى رسله وأنبيائه، “فبدافع الإلحاد وجحود الخالق ووحيه تارة، وبدافع التوهم أن للعقل دورا في اكتشاف العلم تارة أخرة، خاض كثير من الفلاسفة في غياهب الغيب وما يسمونه ما وراء الطبيعة (الميتافيزيقا)، وبعد طريق شاق وطويل انتهى بهم المطاف إلى صحراء التيه ومتاهات التناقض التي لم تجلب للإنسانية إلا الحيرة والقلق بعد أن سكبت عقائد الوحي في القلوب السكينة والطمأنينة”[1].

ولذلك فإن أجلّ المعارف التي يمكن للإنسان أن ينير بها فكره ويشرح بها صدره ويطمئن بها قلبه هي معرفة الرب الخالق الإله سبحانه وتعالى، معرفة يقينية برهانية ووجدانية، تشع على القلب بنور مبين، فتملأه بطمأنينة اليقين، وتقوم بوصلة التصور بقواعد عقائد الدين. وتتبوأ هذه المعرفة المباركة منزلة الصدارة في علم العقيدة الذي وضعه العلماء لبيان أركان الإيمان وشرح قواعد الإسلام [2]. يقول الله عز وجل في محكم كتابه: (وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها) الكهف، آية29، ويقول جلّ علاه: (فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى، ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى) طه، آية 123-124، فمن لم يهتد بهدى الله سبحانه وتعالى في التصورات والتصرفات سيشقى في الدنيا والآخرة أشد الشقاء ويعيش عيشة ضنكا،”إن أعظم الضلال هو أن يتبنى المرء جوابا فاسدا لسؤال المبدإ والغاية، ثم يرفض بعد ذلك بصورة كلية الوفاء لجوابه حقه في باب العمل، فهو بذلك ضال عن الحق، وخائن لنظرته الكونية. وشر من ذلك أن يعلم هذا المتشتت في بابي التصديق والعمل تناقضاته، ثم لا يراجع نفسه ولا يبكتها. وشر من الأول والثاني من يعلم من نفسه تناقضها، ثم يستمر في الفخر بحاله والدعوة لرؤيته الكونية التي خانها رغم أنها رصيده الوجودي الوحيد. إنه يخادع نفسه ويخادع الناس، ترى هل لهذا المتخاذل عن الوفاء لرؤيته المبدئية الأولى، المنحرفة عن الحق- وجود؟..إن حسن بيان حقيقة الإلحاد كاف لتقدم للملحد مدخلا عقليا ونفسيا لإقامة قراءة نقدية لمعتقده . ولكن يبقى الإشكال كل الإشكال، في قدرة الملحدين على فهم إلحادهم، فإن عامتهم في عجز عن فهم مذهبهم”[3].

وهكذا، فإن للإلحاد الجديد فلسفة تحاول أن تجعل الأمر معقولا، ذا أسس فلسفية، وهي محاولات تهدف إلى بيان أن الإلحاد ليس رد فعل، وإنما هو فهم يرتكز على فلسفة حقيقية تبرر الموقف من فكرة وجود الله. حيث بُذلت محاولات كثيرة، وكانت الأفكار متنوعة ومختلفة انطلقت من منطلقات متعددة، إلا أنها تهدف إلى إثبات عدم وجود إله، وإثبات أن الدين لا واقع وراءه، وأنه مصنوع من جانب البشر لتحصيل نفع أو دفع ضر، ومن بين الحجج والمباني الفلسفية التي يحاول الإلحاد أن يعتمدها: وجود الشر؛ حيث يعد مسألة من أقدم المسائل التي أثيرت والتي ناقشها الفلاسفة فهي من أهم الحجج التي يتكئ عليها كثير من الملحدين الجدد، ثم نظرية الصدفة حيث رأى الكثير من الفلاسفة الملحدين أن الكون نشأ من صدفة، فالكون ليس له منشئ أنشأه، وليس هناك هدف وضع ليبلغه، وإذا لم يكن تم تخطيط ولم يكن هناك هدف، فلم يبق إلا أن نعتمد على الصدفة، كما أن نفي الغاية ونفي السببية يعتبر عندهم حجة من حجج فلسفة الإلحاد وغيرها من الحجج والمباني الفلسفية الواهية [4].

ونظراً لما يقتضيه البحث في الإلحاد من جهود علمية عابرة للتخصصات من أجل مقاربة شمولية وفق رؤية نقدية متوازنة تأخذ بعين الاعتبار ما يطبع الإلحاد من تحول مستمر، لأن أدلة الملحدين تتغير حسب تطور العصور، حيث يتم استغلال كل فراغ في الساحة الثقافية والتربوية من أجل التغلغل في صفوف الشباب والناشئة، وهو ما دفع المنتدى الأوروبي للوسطية ببلجيكا، إلى استكتاب عدد من الباحثين المتخصصين من أجل وضع تصور نقدي يروم فهم فلسفة الإلحاد والوقوف على منطق الملحدين، تمهيداً للرد عليهم من زاوية فلسفية أيضاً، تعتمد على العقل والبرهان المنطقي.
والله من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السبيل

الهوامش:
[1] – غرناطة في مواجهة الإلحاد، حماد القباج، مركز يقين،2020، ص65.
[2] – ينظر: كتاب غرناطة في مواجهة الإلحاد، حماد القباج، مركز يقين، 2020، ص13.
[3] – الإلحاد في مواجهة نفسه ..حقيقة الإلحاد على ألسنة فلاسفته ورموزه، سامي عامري، مركز رواسخ، طبعة 9،2021، ص 16-17
[4] – للمزيد ينظر: بيان الفساد في مغالطة الإلحاد ، عز الدين محمد البغدادي، دار الرافدين، لبنان، ط.2، 2020، ص 107-127، بتصرف.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الفلسفة تساؤلات منطقية وعقلانية وشك وطرح السؤال وتحريك مهمة ووظيفة العقل.. بدل الإيمان بجبال من الغيبيات والمسلمات والخرافات والأساطير والأوهام..التى يصدق بها عقل الإنسان بدون أبسط دليل على وجودها ماديا..آمن بها ذلك المؤمن فقط نتيجة التلقين والشحن والبرمجة والوراثة منذ الرضاعة ،اي إنسان ماهو إلا نتيجة عوامل كثيرة منها ما هو بيولوجي وجغرافي
    … أكيد لو ازداد نفس الإنسان في وسط آخر لكان يدافع عن عقيدة او مذهب أو أو دين أو أيديولوجية أخرى ،كفانا تخديرا وبرمجة إن الزمن والتاريخ لا يرحمان.

  2. أيها الملحدون عليكم ان تؤمنوا أن النملة تتكلم ويسمعها سليمان. والبغل يطير عبر المجرات والنجوم. والشمس تغرب في بحيرة ساخنة في الكرة الأرضية رغم ان الشمس اكبر من الأرض بآلاف المرات.
    إن لم تؤمنوا بقصص الرسوم المتحركة فأنتم لستم على حق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى