بسبب “الكيل بمكيالين”.. إيران تستدعي سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا

هبة بريس _ وكالات

ذكرت وكالة العمال الإيرانية للأنباء، شبه الرسمية، أن وزارة الخارجية استدعت، الأحد، سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا لسؤالهم عما وصفته “بمواقفهم غير المسؤولة” فيما يتعلق بالهجوم الإيراني على إسرائيل.

ونددت الدول الأوروبية الثلاث بالهجوم الإيراني بطائرات مسيرة وصواريخ على إسرائيل، الذي استمر من الليلة الماضية حتى صباح اليوم الأحد، والذي جاء ردا على هجوم إسرائيلي مشتبه به على قنصليتها في سوريا في الأول من أبريل نيسان.

واتهم المدير العام لشؤون أوروبا الغربية بوزارة الخارجية‭‭‭ ‬‬‬الإيرانية الدول الثلاث “بالكيل بمكيالين”، لأنها عارضت في وقت سابق من هذا الشهر، بيانا صاغته روسيا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة كان سيدين الهجوم الإسرائيلي على مجمع السفارة الإيرانية في سوريا.

وأضاف أن “العملية العسكرية الإيرانية ضد قواعد النظام الصهيوني (إسرائيل) تقع ضمن حق الدفاع المشروع المنصوص عليه في المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، وهي رد على سلسلة من الجرائم منها الهجوم الذي وقع مؤخرا على مجمع السفارة في سوريا”.

ومن المقرر أن يجري زعماء من مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، التي تضم فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة، مكالمة عبر رابط فيديو في وقت لاحق اليوم الأحد، لبحث الهجوم الإيراني.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. من بداية الثورة الخمينية في 1979وايران تهدد اسرائيل ولا شيء حصل بل على العكس الذي حصل هو استيلاء إيران على الدول العربية وتخريبها و العراق ولبنان واليمن وسوريا شاهدة على ذلك ،والآن يسعون لتخريب ما تبقى من دول الخليج بنشر الأخبار المضللة حول الحكام.
    السؤال الآن متى يستفيق المسلمون من سباتهم ويتخلصون من قابلية الاستحمار التي تفرضها عليهم قناة الجزيرة الشيعية وأخواتها

  2. المتصهينون. حينما يتحدثون دائما تجدهم يذكرون فقط إيران وما قامت به إيران من شر. لا تجدهم يذكرون إسرائيل وكم قتلت وما احتلت من أراضي المسلمين. إذا كنت فعلا تريد الخير للمسلمين فادع إلى تقويتهم بأن يصنعوا سلاحهم بأيديهم حتى يطردوا المتصهينين والصهاينة. ثم يطردوا الشيعة من بلادهم.

  3. أكيد حضرتك من اتباع الشيعة الذين يلطمون أنفسهم صباح مساء في كربلاء إحتفالا بموت الحسن والحسين رضي الله عنهما أو بالأحرى من أتباع الكابرنات وأزلامهما الذين يطبلون صباح مساء ببطولاتهم الخيالية مثل “أنصر فلسطين ظالمة أو مظلومة” أو مثلا “إن هجمت إسرائيل علينا سنمحيها”:-)))طبعا كل هذه الإنتصارات تحدث في الفيسبوك والإنستاݣرام وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي.قل لي بالله عليك ماذا قدمت إيران للأمة العربية عامة ولفلسطين خاصة؟؟وماذا قدمت دولة الكابرنات ودولة بشار الأسد (عفوا الأرنب)؟؟؟ألا ترى أن جميع الجمهوريات العربية يحكمها نظام عسكري ديكتاتوري لا يتنازل حاكمهم عن الكرسي ولو حتى على حساب مستقبل شعبه وبلده؟! المهم أن يبقوا على كراسيهم ،شأنهم شأن الدب الروسي أو الضبع الروسي الذي إستولى على الحكم منذ سنة ألفين بعد تنحي بوريس يلتسين من منصب الرئاسة ولا يريد إلى يومنا هذا التخلي عن الحكم..أعيد وأؤكد أن جميع الجمهوريات العربية تابعة في حكمها لروسيا وللفكر الإشتراكي والشيوعي الديكتاتوري المتشبعة بالشوفينية الحمقاء المبنية على الشعارات الرنانة والفارغة والكاذبة من أجل غسل دماغ الشعوب البليدة مثل الشعب اليمني والعراقي(ليس الشعب الذي الذي كان في عهد صدام حسين)بل الشعب المتشبع بالفكر الرافضي الإيراني الشيعي الحاقد على المسلمين أينما كانوا.أنظر كيف أصبحت العراق بعد دخول المجوس الرافضة الشيعين إلى أرض العراق الطاهرة!!أنظر ماذا قدمت إيران لليمن ولسوريا!!!أظن أنك ربما أعمى أو أنه قد تم غسل دماغك من طرف الروافض.
    في الأخير أذكر حضرتك أن ماقامت به إيران البارح هو مجرد مسرحية من تأليف دولة الإحتلال الصهيوني وبطولتها المجوس الروافض الإيرانيين حتى يظن العرب انه فعلا إيران تدافع عن القضية الفلسطينية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى