صفقة تدبير حافلات الرباط : مؤشرات ترجح فوز” نيكس ألسا سيتي بيس”

هبة بريس - الرباط

كشفت مصادر مطلعة، أن المنافسة حول الظفر بصفقة التدبير المفوض لمرفق النقل الحضري بالرباط سلا تمارة بواسطة الحافلات تنحصر بين مجموعتين اثنتين، عقب دراسة لجنة طلبات العروض التابعة لمؤسسة التعاون بين الجماعات ” العاصمة ” منذ 04 يناير 2018 .

وبحسب ذات المصادر فإن التنافس ينحصربين تحالف المجموعة البريطانية الاسبانية المغربية ” نيكس ألسا سيتي بيس ” في مواجهة شركة “ترانسينفست”.

وبحسب ذات المعلومات المتوفرة لدينا فان حظوظ الفوز بصفقة التدبير المفوض بدأت ملامحه تظهر بشكل واضح لصالح تحالف ” نيكس- ألسا – سيتي بيس” بالنظر إلى استيفائه لجميع الشروط المالية والتقنية والفنية والقانونية التي يستوجبها طلب العرض الخاص بالصفقة، وهو الأمر الذي تعد شركة “ترانسينفست” بعيدة عنه مما يجعل حظوظها ضئيلة بسبب غموض وضعها المالي رغم أنها تستفيد من مشاركتها في مدينة بيس، و التي لا تقوم بنشر حساباتها السنوية رغم تواجد صندوق الايداع و التدبير في مجلسها. و هذا ما يقلص حظوظها و يرمي بها خارج دائرة المنافسة بشكل كبير.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي بمدن الرباط سلا تمارة العشرات من التغريدات أبرزوا فيها العشرات من الحوادث والأحداث التي طبعت سمعة شركة مدينة بيس وتدني خدماتها وشيخوخة أسطول حافلاتها التي قالوا أن حالتها الميكانيكية رديئة جدا ومهترئة مستدلين بأحداث الحرائق التي طالت عدة حافلات أثناء مزاولتها لعملها مما يجعل أمن وسلامة المواطنين في كف عفريت والبيئة في خانة التلويت

ولفت ذات الرواد إلى أن شركة مدينة بيس بالبيضاء، تحظى بسمعة غير لائقة مما يجعل أمر إنهاء عقدة تدبيرها في 2019 مسألة محسومة بحسب مصادر بيضاوية.

وفي السياق ذاته أبرزت مصادر لها صلة بالملف أن شركة “مدينة بيس” عرفت خلال السنوات الأخيرة عدة اختلالات وتجاوزات تمثلت في محدودية التدبير وشيخوخة اسطولها وتدني مستوى جودة الخدمات بالإضافة إلى عدم وفائها بالإستثمارات المتعاقد عليها، ومن بينها رفض تجديد الأسطول لعشرات السنين. وهو ما يعني في المحصلة أن شركة ترانسينفيست لا تستجيب لشروط قانون طلب العروض الخاص بالرباط على اعتبار أنها لا تملك سوى 38 % من مدينة بيس. تطبيقا للفصل 143 من قانون الشركات، وبالتالي لا يمكن اعتبارها فرعا لها لأن مشاركتها لا تصل للحد الأدنى الذي هو 50 % بحسب المراقبين أنفسهم، هذا من ناحية، ومن ناحية ثانية لكي تكون الشركة مؤهلة للمشاركة في المناقصة يتوجب عليها أن تكون هي المشغل التقني المرجعي للفرع، وهو ما يقصي تلقائيا “ترانسينفيست” لأن شركة RATP الفرنسية هي المشغل لمدينة بيس.

وصلة بالموضوع كشف تقرير لمفتشية الضرائب أن الوضعية المالية والضريبية لوضعية مدينة بيس، سجلت خسائر سنة 2014 قدرت بـ80.9 مليون درهم بوضع صافي سلبي بلغ ناقص 275 مليون درهم، وأنها لا زالت تدين لصندوق الإيداع والتدبير بما يقارب 40 مليون درهم.

كل هذه التحديات والإكراهات وعدم تلبية وضعيتها المالية والقانونية لشروط ومتطلبات قانون طلب العروض يجعلها طرفا خاسرا في نظر أهل الاختصاص والمراقبين.

إلى ذلك يبقى تحالف “نيكس ألسا سيتي بيس” هو صاحب الامتياز بالسباق بالفوز بصفقة التدبير المفوض لمرفق النقل الحضري بالحافلات بالنظر إلى استيفائه لجميع شروط قانون طلب العروض وبقدرته على توفير الحافلات المطلوبة في طلب العروض.

و هذا و تجدر الاشارة الا أنه سيتم اعلان اسم المفوض له في غضون شهر و نصف حسب المعلومات المتوفرة من مصادر عليمة . أما مهنيو القطاع فيتوقعون أن تكون المهلة أقصر بالنظر لوضوح الرؤية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق