“حيار لـ”هبة بريس”: الجهاز الترابي لحماية الطفولة يروم القضاء على ظاهرة الأطفال في وضعية الشارع

هبة بريس – الرباط

سلطت وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، عواطف حيار، اليوم الجمعة بالرباط، الضوء على دور الأجهزة الترابية المندمجة لحماية الطفولة من خلال توفير جميع الشروط اللازمة لذلك، ومن بينها إحداث وحدات حماية الطفولة باعتبارها لبنة أساسية لتعزيز الجهاز الترابي المندمج.

وأضافت حيار جوابا على سؤال “هبة بريس ” ،إن هذه الآلية تعمل على رصد الأطفال في وضعية الشارع قصد حمايتهم ، مشيرة أنها حينما أتت على رأس الوزارة الوصية وجدت الجهاز الترابي لحماية الطفولة غير مفعل ومبتور من مكون رئيسي ويتعلق الأمر بوحدات حماية الطفولة .

وأردفت حيار في معرض ردها ، أن هذا الوضع دفع الوزارة إلى نسج شراكات مع المجتمع المدني وتمويلهم كوحدات لحماية الطفولة وذلك قصد القيام بعمليات لرصد الأطفال في وضعية الشارع ومن ثمة ربط الاتصال بالوزارة الوصية التي تقوم بدورها باخطار النيابة العامة المختصة قبل نقل الطفل الى مركز للرعاية الاجتماعية ، يواكبه بحث اجتماعي منوط بوحدات الحماية الاجتماعية حول الطفل لمعرفة ظروفه تواجده بالشارع .

ولفتت حيار الى أن الوزارة عملت كذلك على المقاربة المندمجة بخصوص أسباب ودوافع خروج الاطفال في وضعية الشارع وذلك عبر آلية التمكين الاقتصادي من خلال مواكبة الأسر المستهدفة ، مشيرة إلى أن وزارة التضامن انخرطت في شراكة مع وزارة التعمير لتوفير السكن الاجتماعي بالمجان لهذه الاسر .

وبخصوص الاشخاص في وضعية إعاقة ، قالت حيار إن وزارة التضامن والحماية الاجتماعية تعمل حاليا على برنامج التمويل الدامج الذي يمكن الأشخاص في وضعية إعاقة من فتح مشاريع وتمويلها مع مايتطلبه ذلك من مواكبة ، مشدة على أن تدخلات الوزارة الوصية مع شركائها يراعي جانب الإعاقة في مختلف السياسات القطاعية والبرامج الإنمائية، سواء كانت تتعلق بالدعم الاجتماعي أو التغطية الصحية أو التعليم أو الشغل أو غيرها من المجالات .

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. من المهم إحداث وحدات حماية الطفولة باعتبارها لبنة أساسية لتعزيز الجهاز الترابي المندمج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى