واشنطن تشكو سرقات الصحفيين مقتنيات من طائرة الرئاسة

أثار تقرير صحفي أميركي ضجة في واشنطن بعد كشفه عن سلوك غير مقبول من قبل بعض الصحفيين المرافقين للرئيس على متن الطائرة الرئاسية، حيث يُبلغ عن سرقتهم لمقتنيات الطائرة.

ووفقًا لتقرير نُشر على موقع “بوليتيكو”، فإن العديد من الصحفيين يقومون بسرقة مقتنيات من غرفة المراسلين على متن الطائرة الرئاسية، بما في ذلك الأكواب وأطباق النبيذ المزينة بشعار الطائرة الرئاسية.

ويرافق الرئيس الأميركي عندما يسافر 13 صحافياً يجلسون في مقصورة في الجزء الخلفي من الطائرة الرئاسية.

وتقوم وسائل الإعلام بدفع تكاليف سفر الصحافيين، ويشمل ذلك الوجبات والمشروبات التي تقدم لهم على متن الطائرة.

ويوزع طاقم الطائرة فقط أكياساً صغيرة من حبات شوكولاته تحمل الختم الرئاسي وتوقيع الرئيس الأميركي. أما الأكواب وغيرها من الأواني التي تحمل شعار “إير فورس وان” فهي متاحة للشراء عبر الإنترنت، لكن يبدو أن هذا ليس كافياً بالنسبة للعديد من المراسلين الذين يسافرون على متن الطائرة الرئاسية، فقد وصف تقرير “بوليتيكو” أصوات ارتطام الأطباق والأواني الزجاجية بعضها ببعض داخل حقائب الظهر الخاصة بالصحافيين أثناء نزولهم من الطائرة.

وقد بادرت رابطة مراسلي البيت الأبيض بإرسال تحذير شديد اللهجة إلى أعضائها بعدم الاحتفاظ بمقتنيات المراسلين كتذكارات، مع التأكيد على أن هذا السلوك لن يمر دون ملاحظة.

وفي إحدى الحالات، استضاف مراسل سابق في البيت الأبيض لإحدى الصحف الكبرى حفل عشاء، حيث قدّم الطعام على مجموعة من الأطباق ذات الإطارات المذهبة التي تمت سرقتها من طائرة الرئاسة وتجميعها على مراحل، وفقاً للتقرير.

واستجاب مراسل واحد على الأقل لتوبيخ رابطة المراسلين؛ إذ جرى ترتيب لقاء “سري” بينه وبين مسؤول إعلامي رسمي في حديقة مقابل البيت الأبيض لإعادة وسادة مطرزة كان قد استولى عليها من حجرة المراسلين على متن “إير فورس وان”.

وقال موقع “بوليتيكو” إن عملية التسليم تمت من يد إلى أخرى و”انتهى الأمر”.

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى