سجن ضباط جزائربين ومعاقبة عسكريين بسبب تفاحتين في ثلاجة شنقريحة

فضيحة ثقيلة تلك التي تفجرت داخل المؤسسة العسكرية الحاكمة بالجزائر ، بعد إصدار رئيس أركانها سعيد شنقريحة عقوبات قاسية في حق مسؤولين بالجيش بسبب تفاحتين .

تفاصيل القضية المثيرة للجدل ، كشفت تفاصيلها صحيفة “مغرب انتلجنس” التي أكدت أن رئيس أركان الجيش الجزائري، السعيد شنقريحة، أصدر عقوبات قاسية في حق عدد من المسؤولين العسكريين بسبب تفاحتين وجدهما في ثلاجة مكتبه.

وقالت الصحيفة إن القضية تعود تفاصيلها إلى آواخر دجنبر الماضي، حيث طلب العريف أحمد، الخادم الخاص لسعيد شنقريحة، من المديرية العامة لهيئة الأركان العامة خروفين لأنه مقبل على الزواج. إلا نائب قائد مقر القيادة العليا، وهو برتبة عقيد، رفض الاستجابة لهذا الطلب الشخصي بدعوى عدم توفر الأغنام في مخزون القيادة بسبب استنفاد الموارد مع نهاية العام ولم يتم تجديدها بعد، ما أثار غضب الخادم الذي انتقم بطريقته بوضعه تفاحتين صغيرتين في ثلاثة السعيد شنقريحة .

وأوضح المصدر ذاته أن سعيد شنقريحة تفاجا بعدما فتح الثلاجة لإحضار بعض أدويته الأساسية، حيث رأى التفاحتين، وصُدِم بهذا التطفل المباغت، وفق تعبير الصحيفة ، حيث استفسر خادمه الشخصي، الذي نفى أن تكون له علاقة بالتفاحتين، واتهم القائمين على مقر القيادة العليا بانتهاك الخصوصية الشخصية لـ«الرئيس» من خلال تفتيش ثلاجته.

وقرر شنقريحة الذي دخل في نوبة غضب سجن ضابط صف مسؤول في مخزن مقر الأركان العامة، مع فصله من الجيش، فيما تم توبيخ طبيب وضابط أمن وهي القرارات التي أثارت استياءً شديدًا داخل الجيش الجزائري.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى