برلماني عن “إهانة” العثماني بكوريا الجنوبية: “هيبة الدولة يلعب بها”

هبة بريس

علق البرلماني عن حزب الأصالة و المعاصرة محمد أبو درار، عن الإهانة التي تعرض لها رئيس الحكومة سعد الدين الحكومة خلال وصوله لكوريا الجنوبية يوم أمس الاثنين.

و قال البرلماني ابو درار في تدوينة “فيسبوكية” :”مرة اخرى هيبة المملكة يُلعب بها. رئيس الحكومة لا يستقبله نظيره الكوري الجنوبي ، او على الاقل الدي يليه في البروتوكول الرسمي للبلد. لو كان عندنا رئيس حكومة حقيقي وعلم ان اسم المملكة سيتعرض لمثل هده الاهانة لبقي في الطائرة ولأعطى تعليماته للربان بالرجوع “.

أُوباش كملتوها ، يضيف البرلماني “البامي”، ناشرين التصاور ، كون غير سترتو هد الفضيحة . اللهم اني صائم.

ما رأيك؟
المجموع 15 آراء
8

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. سيدنا الله ينصروا الي تيعز بلادوا ملي كا في فرنسا في مؤتمر البيءة وقف الموكب السيارات حتى يستقبلو رئيس فرنسا و الكل في العالم تكلم على هاد الحدث اما المسكين رئيس الحكومة شخصيته ضعيفة جدا وخا هو طبيب نفساني

  2. كان من واجب رئيس الحكومة أن لا ينزل من الطائرة ويرجع الى بلده عندما علم أن لا أحد في استقباله. لأن المغرب ليس رخيصا بل غاليا بتاريخه وملكه وشعبه…

  3. انت لو كان لديك ضميرا لانسحبت من البرلمان نهائيا فكيف لحزب الاصالة والمعاصرة الذي تاسس في 6 اشهر وشعاره هو محاربة الاسلاميين والمغاربة مسلمون 99.99/100 وبعدها حزبك يحصل على الرتبة الثانية في الانتخابات التشريعية واللهم ان هذا لمنكر . اما العدالة والتنمية فغني عن التعريف وهم حزب خرج من رحم الشعب ومع الشعب ويدافع عن الشعب .

  4. La raison de cet affront est dû en général à la mauvaise réputation de ce responsable PJD,et Premier Ministre. D’abord ce parti est mal côté dans ces pays dis communistes.(ou capitalistes ?) Ce responsable avait ignoré tout un peuple lors des boycott des marchandises trop chères.Que faire donc Messieurs ?
    -Recevoir cette gifle en souriant est le seul moyen.
    -Revenir dans la réalité des choses,car le onde maintenant est très petit avec la technologie dans le domaines de l’information. Une petite information est véhiculée à travers le Monde dans la minutes qui suit.
    Ce gouvernement doit partir et laisser la place a des responsables que nous pensons auront le courage de bien travailler. Le Maroc est encore loin d’être un pays développé avec ce genre de personnes irrésponsables
    PSV

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق