جواز : بيع أزيد من 230.153 “باس جواز” جديد سنة 2022

أفاد تقرير نشاط الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب بأن مبيعات جواز حققت أداء تجاريا استثنائيا سنة 2022، ببيع أزيد من 230.153 “باس جواز” جديد، بزيـادة 14 في المائة مقارنة بسنة 2021.

وأبرزت الشركة، في تقريرها السنوي، أن هذا التطور رفع من إجمالي عدد أجهزة جواز التي تم بيعها منذ إطلاق نظام الأداء عن بعد إلى 1.8 مليون.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا التقدم يوضح مدى إقبال مستعملي الطرق السيارة على وسيلة الأداء عن بعد، باعتبارها آلية آمنة وسهلة الاستعمال ومتاحة للجميع، والأهم أنها بدون أي تكلفة إضافية مقارنة بوسيلة الأداء النقدي.

وعلاوة على ذلك، أوردت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب أنها قد واصلت جهودها لتسهيل وتبسيط عملية اقتناء وتعبئة جواز، وذلك بهدف ضمان سفر دون أدنى إزعاج لمستعملي الطريق السـيار والسماح لهم بتعبئة جواز عن بعد، في المجال الحضري أو على الطريق السيار.

وبذلك، تــم إطلاق قناتين جديدتين للتعبئة سنة 2022: التطبيق البنكي والموقع الإلكتروني لـ “بنك الصفاء،” وشبكة وكالة “الفلاحي كاش”.

ومن جهة أخرى، أوضح التقرير أنه بفضـل الجهـود المبذولة لتطويـر خدمـة جـواز للمهنيـن (Pro Jawaz)، تمكنـت الشركة الوطنيـة للطـرق السـيارة بالمغرب مـن تجـاوز حاجـز 1.000 رشكة منخرطـة سـنة 2022، وهـو إنجاز مهم تـم تحقيقه بفضـل اسـتقطاب أكثر مـن 398 زبونـا جديدا خلال هـذه السـنة، بزيـادة قدرهـا 44 في المائة مقارنـة بسنة 2021 .

وارتفعـت المبيعات الـتي حققتهـا خدمـة جـواز للمهنيـن في سنة 2022 بنسـبة 31 في المائة مقارنـة بسنة 2021 ممـا يشـكل نسـبة مشـاركة قدرهـا 18 في المائة في إجمالي إيـرادات جـواز.

للتذكيـر، فـإن “جـواز للمهنين” خدمـة مخصصـة للشركات والإدارات العموميـة أو الخاصـة التـي تضـم عـددا كبيرا مـن عربـات الوزن الخفيف أو الثقيل.

وتروم هذه الخدمة تمكينهم من تدبير أسطولهم مــن أجهزة جــواز عن بعد وفي الوقت الآني وبكل استقلالية، وذلك عبـر المنصـة الرقميـة ” Pro Jawaz”. حيـث يقـوم الزبـون بشـراء رصيـد التعبئـة الـذي تـزوده له الشركـة الوطنيـة للطـرق السـيارة بالمغـرب عـبر منصتهـا، ويمكنـه بعـد ذلـك القيـام بتوزيـع سـلس لهـذه التعبئـة أجهـزة جـواز التابعـة له.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. طبعا ستباع الملايين منه
    ببساطة لانه يتم فرضه على مستعملي الاطوروت
    وذالك عن طريق التقليل من بوابات الاداء الامر الدي يخلق الازدحام والاكتظاظ والانتظار لمدد تتراوح بين 15 الى 30 دقيقة في بعض النقاط
    الامر الذي يدفع بالزبائن الى شراء الجواز
    تحول الشعب الى عجينة يتلاعب بها محتكروا كل القطاعات بلا حسيب ولا رقيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى