إطلاق منصة رقمية لتدبير ملفات معادلة الشهادات الأجنبية بالشهادات الوطنية

هبة بريس

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، اليوم الثلاثاء، عن إطلاق منصة رقمية لتدبير ملفات معادلة الشهادات الأجنبية بالشهادات الوطنية.

وأبرزت الوزارة، في بلاغ لها، أن الأمر يتعلق بمنصة رقمية تفاعلية ومندمجة، تهدف إلى رقمنة تدبير ملفات معادلة الشهادات الأجنبية مع إحدى الشهادات الوطنية التي تختتم بها الدراسة بالأسلاك التعليمية وشهادة التقني العالي (BTS)، ووضعها رهن إشارة المرتفقين عبر شبكة الأنترنيت لاستغلالها واستعمالها، حيث يمكن الولوج إليها عبر الرابط التالي: https://equivalence.men.gov.ma

وأوضح البلاغ أن هذا الإجراء يأتي في إطار البرنامج الرقمي للوزارة، والهادف إلى رقمنة الخدمات العمومية المقدمة للمرتفقين والرفع من جودتها وتيسير الولوج إليها، فضلا عن تبسيط المساطر والإجراءات الإدارية الخاصة بتحديد آجال معالجة الطلبات وتسليم القرارات الإدارية للمرتفقين حسب مقتضيات القانون رقم 55.19 المتعلق بتبسيط المساطر والإجراءات الإدارية.

وبحسب المصدر ذاته، ستمكن هذه المنصة الرقمية من التفاعل المستمر مع المرتفقين والاستجابة السريعة لطلباتهم، وتقليص آجال معالجتها، كما تهدف إلى إزالة الطابع المادي عن معادلة الشهادات الأجنبية، وتقديم خدمات عن بعد من خلال إيداع ملفات طلبات المعادلة وتتبع وضعيتها ومآلها رقميا دون الحاجة إلى تنقل المرتفقين طالبي المعادلة إلى المصلحة المعنية بالوزارة.

كما تتيح هذه المنصة للمرتفقين – يضيف البلاغ – إمكانية الولوج لمجموعة من الوظائف والخدمات، من قبيل الاطلاع وتحميل المرجعيات القانونية الجاري بها العمل في مجال معادلة الشهادات، وكذا الاطلاع على المسطرة والإجراءات الإدارية التي يجب اتباعها والوثائق والمستندات المكونة لملف طلب الحصول على معادلة الشهادة، وكذا تحميل الدليل المرجعي لمعادلة الشهادات الأجنبية مع الشهادات الوطنية، فضلا عن لائحة القرارات المتعلقة بالشهادات التي سبق معادلتها والصادرة بالجريدة الرسمية منذ سنة 1967 إلى الآن.

وستمكن المنصة المذكورة المرتفقين من إيداع طلباتهم بعد مسك المعطيات المتعلقة بهم وبالشهادة أو الدبلوم المراد معادلة طلبه. وسيعتمد هذا النمط الجديد على شبكة “الأنترنيت”، حيث ستوضع رهن إشارة المرتفقين استمارات إلكترونية تحل محل الاستمارات الورقية، كما ستمكنهم هذه المنصة من معاينة وتتبع وضعية معالجة طلب الحصول على المعادلة بشكل آني، منذ مرحلة التسجيل وإيداع الطلب إلى أن يتم التوصل برسالة قبول أو عدم قبول الطلب، وتسلم نسخة من قرار المعادلة فور صدوره بالجريدة الرسمية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. مبادرة جيدة لكنّ هناك عدة مشاكل لا بد من العمل على معالجتها وهي على سبيل المثال: ضرورة ترجمة أي شهادة أو وثيقة إلى العربية أو الفرنسية إذا كانت مكتوبة بغير هاتين اللغتين بما في ذلك اللغة الإنجليزية والتي تعتبر اللغة الدولية التي تعتمدها جلّ الجامعات الدولية. هذه الترجمة تكلف الخريجين مصارف كبيرة مع العلم ان ترجمة الورقة الواحدة تكلف 150 درهم. كل الجامعات الدولية تصدر مختلف وثائقها عبر البوابات الإلكترونية لا يقبلها المترجمون لأنها لا تحمل أي توقيع وطوابع ولكي يحصل الخريج على وثيقة موقعة بطريقة كلاسيكية عليه أن يتحمل مصاريف تصل إلى 16 اورو لكل وثيقة. لماذا لا تقوم الوزارة الوصية بالبحث والتحري مباشرة مع الجامعة التي تخرج منها الطالب واتخاذ قبول أو رفض المعادلة؟

  2. هل أصبحت وزارة التربية والتعليم هي المختصة في التوصل بطلبات معادلة الشهادات الجامعية، وما مصير الطلبات التي تم تقديمها في المنصة الخاصة بوزارة التعليم العالي

  3. Même avant tout a été électronique. Mais il y a un très grand retard par exemple dentaire.mon fils fait parti du groupe qui doit commencer le mois d octobre nous sommes à novembre sans aucun signal pas de correspondance rien rien les jeunes dentistes vraiment en souffre et démoralisés.veuillez intervenir d urgence svp.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق