انفجارات السمارة.. الحكومة: “الأمر يدخل في إطار اختصاصات السلطة القضائية”

رفض الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، الحديث عن تطورات التحقيق في الانفجارات الار.هابية التي شهدها اقليم السمارة قبل أيام.

وقال بايتاس في كلمته بالندوة الصحفية التي أعقبت أشغال المجلس الحكومي المنعقد يومه الخميس “الأمر يدخل في اطار اختصاصات السلطة القضائية”.

وشدد بايتاس، على أن السلطة التنفيذية لا يمكن بأي حال من الاحوال أن تعلق على عمل السلطة القضائية في اطار استقلالية السلط.

هذا وكان السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، قد أكد على أن المغرب سيستخلص الاستنتاجات اللازمة، بناء على النتائج “الملموسة” للتحقيقات التي تجريها الشرطة القضائية بخصوص الانفجارات التي وقعت باقليم السمارة وأسفرت عن مقتل شخص وإصابة 3 آخرين بجروح.

وأكد هلال، في معرض رده على سؤال خلال ندوة صحفية الاثنين الماضي، عقب اعتماد مجلس الأمن للقرار رقم 2703 الذي يقضي بتمديد ولاية بعثة المينورسو لمدة عام واحد، أن “المغرب بلد يحتكم إلى القانون. نحن الآن في طور التحقيق الجاري وجمع المعلومات. ننتظر ما سيسفر عنه هذا التحقيق من خلاصات ثابتة وحينها سنقوم بالرد”.

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. الناطق باسم المحكومة ليس في جعبته ما يمكنه الادلاء به. هو ببغاء فقط. الحقيقة عند الملك ومن يدور في فلكه.
    اكيد ردة الفعل يجب ان تكون مدروسةوذكية.حماقات البوليخاريو على وشك تصنيفه كمنظمة ارهابية وحينئذ تصبح في ” التوش”

    1. الله يعطيك الصحة. فعلا عندما نسمع بأن تحقيقا ما قد تم فتحه بشأن قضية ما، خاصة إذا كان أحد أطرافها ينتمي إلى نظام البغض والكراهية والكذب والتضليل الذي حشرنا الله بجواره، فإننا ننتظر من الجهات التي تحقق أن تكشف لنا عن النتائج.

    2. مجرد تساؤل.
      أين المغرب الرسمي !!!؟؟؟
      في كل واقعة تتشابك فيها العلاقة بين البلدين، يغيب المغرب الرسمي، ويترك الساحة بإيعاز أو بدونه لمثيري البلبلة والفتن.
      واقعة السعيدية، واقعة استغلال منجم غار جبيلات، واقعة العرجة، اتفاقية الحدود، موضوع الزليج مثال على ذلك.
      الهجوم على سمارة مثل “الطوفا الأقصى” رغم التفاوت الحجم. وضع المغرب في ورطة.
      حيث فشل جيشه واستخباراته في توقعه سوى كان من البوليزاريو أو من جماعة مساندة لها في الصحراء أو من مجموعة إهابية
      المآل الأكثر احتمال أن تمر الواقعة مرور الكرام، بالنسيان والتسويف أو باختلاق مبرر لطيها، أو بإلصاق التهمة لبعض المناضلين الصحراويين.

  2. مجرد تساؤل.
    جاء في المقال على لسان ما نصه:
    “الأمر يدخل في اطار اختصاصات السلطة القضائية…أن السلطة التنفيذية لا يمكن بأي حال من الاحوال أن تعلق على عمل السلطة القضائية في اطار استقلالية السلطة” انتهى الاقتباس.
    جاء في المقال على لسان عمر هلال ما نصه:
    “المغرب بلد يحتكم إلى القانون. نحن الآن في طور التحقيق الجاري وجمع المعلومات. ننتظر ما سيسفر عنه هذا التحقيق من خلاصات ثابتة وحينها سنقوم بالرد” انتهى الاقتباس
    ففي مؤتمر صحفي عقب صدور قرار مجلس الأمن رقم:2703، يوم: 30/10/2023، تقمص
    عمر هلال تقمص دور كولومبو ليرد على سؤال حول عملية السمارة.
    حيث استرسل في الشرح الممل لمدة أكثر من 10 دقائق باستعمال الصور وسرد الأدلة والحقائق، وتحديد المتهمين والداعمين وتحملهم المسؤولية القانونية والسياسية. ولاستعطاف الحاضرين خاض في سرد حياة الضحية وعائلته وأسباب تواجده في السمارة ووصف حزن ومعاناة ذويه.
    قبل أن يختم بوصف العملية بـ “الخسيسة والإرهابية”. وكل هذا قبل صدور نتائج التحقيق.
    الفيديو منشور على منصة يتوب على الرابط التالي:
    “https://www.youtube.com/watch?v=2znVwqtl58M”
    تحت العنوان التالي:
    “شاهد ما قاله عمر هلال حول مقـتل مغربي بسمارة بصـواريخ من طرف بوليساريو وقرار مجلس الأمن بملف الصحراء”.

  3. مجرد تساؤل.
    أين المغرب الرسمي !!!؟؟؟
    في كل واقعة تتشابك فيها العلاقة بين البلدين، يغيب المغرب الرسمي، ويترك الساحة بإيعاز أو بدونه لمثيري البلبلة والفتن.
    واقعة السعيدية، واقعة استغلال منجم غار جبيلات، واقعة العرجة، اتفاقية الحدود، موضوع الزليج مثال على ذلك.
    الهجوم على سمارة مثل “الطوفا الأقصى” رغم التفاوت الحجم. وضع المغرب في ورطة.
    حيث فشل جيشه واستخباراته في توقعه سوى كان من البوليزاريو أو من جماعة مساندة لها في الصحراء أو من مجموعة إهابية
    المآل الأكثر احتمال أن تمر الواقعة مرور الكرام، بالنسيان والتسويف أو باختلاق مبرر لطيها، أو بإلصاق التهمة لبعض المناضلين الصحراويين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى