واشنطن تستنكر “الهجوم الوحشي” على صحفية روسية في الشيشان

أعرب المتحدث باسم الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، الخميس، عن شعور الولايات المتحدة بالذهول من الضرب الوحشي الذي تعرضت له الصحفية الروسية الشهيرة، يلينا ميلاشينا، والمحامي، ألكسندر نيموف، في الشيشان، في 4 يوليو الحالي.

ودعا ميلر في بيان، الحكومة الروسية إلى إجراء تحقيق سريع ونزيه وشفاف في ملابسات “هذا الهجوم الوحشي والتأكد من أن المسؤولين عن هذا الهجوم يساقون إلى العدالة”.

وأشار بيان الخارجية الأميركية إلى أن “السيدة ميلاشينا الحائزة على جائزة وزارة الخارجية الأميركية الدولية للمرأة الشجاعة لعام 2013 غطت العديد من الموضوعات الأكثر إثارة للجدل في روسيا بشغف وإنصاف وتفان”.

وأوضح أن “الاعتداء عليها بالعنف بسبب قيامها بواجباتها كصحفية هو إهانة لاحترام حرية التعبير وهي حرية أساسية منصوص عليها في المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان”.

وأكد أن “الهجوم على السيدة ميلاشينا هو بشكل مأساوي الأحدث في نمط من العنف ضد الصحفيين الاستقصائيين البارزين في روسيا والذي لم يلق مقاومة تذكر من السلطات الروسية”.

وشدد البيان على أن “الحكومة الروسية لا تزال تنتهك ليس فقط التزاماتها وتعهداتها الدولية في مجال حقوق الإنسان، ولكن أيضا التعهدات الأساسية التي قطعتها على شعبها في دستورها”. وختم البيان “شعب روسيا يستحق الأفضل”.

والثلاثاء، تعرضت ميلاشينا، الخبيرة بشؤون الشيشان، لاعتداء بعدما توجهت إلى هذه الجمهورية الروسية الواقعة في القوقاز لتغطية جلسة النطق بالحكم في إحدى القضايا، على ما ذكرت منظمة “ميوريال” الروسية غير الحكومية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى