رفض الزواج منها فأضرمت النار بجسدها.. واقعة بشعة تهز البيضاء

إهتزت إقامة الزبير بمقاطعة الحي الحسني بمدينة الدار البيضاء، على وقع إشتعال النيران في جسد سيدة ، مساء الإثنين 8 ماي الجاري .

ووفق مصادر مطلعة لهبة بريس ، فإن شابادخل مع سيدة في الاربعينات من عمرها في علاقة غرامية لم تتم بالزواج بسبب رفض الأهل ، مما تطور الى خلافات إنتهت بحريق السيدة ، نقلت على إثره في حالة حرجة الى مستشفى الحسني و منه الى المستشفى الجامعي ابن رشد.

الحادث، أعقبه إستنفار أمني لدائرة الشرف ومصالح الشرطة القاضئية بالحي الحسني للكشف عن الأسباب الحقيقية لهذا الحادث الأليم ، بعد تضارب الأراء في الجهة المتسببة فيه ، حيث يروج أن الضحية هي من أقدمت على إحراق نفسها ،و جهات أخرى ترى أن الفاعل هو العشيق .

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. رفض عائلتها هذآ الزواج راجع إلى السن ، ربما هي اكبر منه سنا وهذا ما جعل عائلتها ترفضه.

  2. الرسول صلى الله عليه وسلم تزوج بالسيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها اكبر منه 25 سنة لهذا السن ليس عرقلة في زواجهما .

  3. ربما تعلقت به كثيراً ولم تستطع العيش بدونه فقامت باشعال النار على جسدها ، ولكن كان عليها ان تفكر في العواقب الوخيمة مع الله سبحانه وتعالى لأنه يعتبر محاولة انتحار .

  4. اللهم اهدي عبادك على أعمال الشياطين الى طريق المستقيم وابعد عنهم كل سوء ومكروه يصيبهم يآرب.

  5. على كل حال يجب البحث الدقيق في هذه القضية للوصول إلى الحقيقة ربما هناك الضغوطات النفسية والاسرية مما أدى بها إلى محاولة الانتحار ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  6. الحادث الذي وقع في الدار البيضاء اشعال النار على جسد هذه السيدة التي قامت به غامض جدا ويحير السلطات القضائية لهذا يجب التحقيق مع تنسيق السلطات الأمنية بالبحث الدقيق ، ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  7. محاولة انتحار هذه السيدة محاولة فاشلة اللهم اهديها على نفسها ، ماذا استفادت منه سوى تشويه صورتها أمام عائلتها ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  8. بعض السيدات الله يهديهم يدخلون في علاقات غير واضحة مع شبان همهم قضاء نزواتهم و لما يأتي وقت المعقول يتهربون و المشكل انهم يستغلونهن ماديا و عاطفيا و في الأخير تحدث الكارثة فقليلا من التعقل قبل التعلق ايتها الأوانس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى