لأول مرة .. وزارة الأوقاف تحت مجهر المحاكم المالية

ع اللطيف بركة : هبة بريس

بعد عقود من الزمن، ظلت وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية وماليتها من ” الطابوهات” التي لا تعرف عنها المؤسسة التشريعية ومعا المواطنون أي شيء، باعتبارها ” علبة سوداء”، حتى جاءت الرسالة الملكية الجمعة الماضي، والتي طلب فيها الملك محمد السادس، حصر ممتلكات الوزارة واعادة النظر في طريقة تدبيرها، وذلك بوضعها تحت رقابة قضاة المجلس الاعلى للحسابات.

الملك محمد السادس، أعطى تعليمات لأحمد التوفيق، لاعداد استراتيجية جديدة في أفق ستة أشهر المقبلة من السنة الجارية، من ضمنها تعزيز دور رقابة المجلس الاعلى للحسابات على مالية تدبيرها، وتمكين القضاة من الكشوفات والمعطيات.

ومن شأن هذا الاصلاح الجديد الذي باشره الملك، أن يمهد الى التفعيل الحقيقي لمضامين الدستور والمتعلق بشقه ” ربط المسؤولية بالمحاسبة” وهو الاجراء الذي اتخذ في شأنه ملك البلاد، قرار اعفاء عدد من الوزراء ومسؤولين ترابيين، بعد توصله بتقرير مفصل حول اخطاء مهنية او تهاون في تدبير قطاعاتهم.

ومن المعلوم أن وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية، تعد من بين اغنى الوزارات لتوفرها على قسط كبير من العقارات التي تصل اثمانها بالملايير، من الاحباس والاوقاف، مقابر ومساجد وضيعات وغيرها، الى جانب حصتها الكبيرة من الدعم الحكومي.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق