الصديقي يزور سوق الجملة بانزكان ويجتمع بمهنيي تصدير الخضر والفواكه

قام وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، يوم الثلاثاء 14 فبراير 2023، بزيارة ميدانية لجهة سوس- ماسة، مرفوقا بوالي جهة سوس- ماسة وعامل عمالة إنزكان آيت ملول والكاتب العام لعمالة إقليم شتوكة آيت باها ورئيس الغرفة الفلاحية لجهة سوس-ماسة ومنتخبين ووفد مهم من المسؤولين بالوزارة.

وعلى مستوى عمالة إنزكان آيت ملول، قام الوزير بزيارة سوق الجملة لإنزكان.

و تهدف الزيارة إلى ضمان التموين الطبيعي للسوق الوطني بالفواكه والخضر، وتندرج في إطار عمليات اتنسيق وتتبع التنزيل الاستعجالي للإجراءات المتخذة من طرف الحكومة للحد من ارتفاع أسعار المنتجات الفلاحية والعمل على استقرارها عند مستوياتها المعتادة.

و يعد سوق الجملة لإنزكان أكبر سوق جملة للمنتوجات الفلاحية بالمغرب ويندرج ضمن الجيل الجديد من أسواق الجملة. تمكن هذه المنصة المهمة، من خلال بنيتها التحتية الحديثة ذات الحجم المناسب، من تحسين ظروف تسويق وتوزيع المنتوجات وتنظيم مجال تسويق المنتوجات الفلاحية (الخضر والفواكه) لفائدة آلاف الفلاحين في الجهة.

وعلى مستوى إقليم شتوكة آيت باها، قام الوزير بزيارة ضيعات لإنتاج الخضراوات، متخصصة في إنتاج الطماطم.

وتساهم جهة سوس-ماسة، وخاصة سهل شتوكة، بنسبة عالية في تزويد الأسواق الوطنية بالخضر خاصة الطماطم، التي تبلغ مساحتها 3900 هكتار، بإنتاج متوقع قدره 695.000 طن برسم الموسم 2023/2022.

وللإشارة، فإن سعر الطماطم شهد ارتفاعا منذ بداية شهر يناير بسبب انخفاض درجات الحرارة، مما أدى إلى إبطاء وثيرة نضج المنتوج، وبالتالي تموين الأسواق بكميات كافية وعادية. هذه الوضعية بدأت في التحسن مع ارتفاع درجات الحرارة، مما سيمكن من تموين الأسواق الداخلية للمملكة بالكميات الكافية.

وفي إطار الزيارة، ترأس الوزير بمقر الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة، اجتماعا مع الفدرالية البيمهنية المغربية لإنتاج وتصدير الفواكه والخضر.

ويندرج هذا الاجتماع في إطار اللقاءات الدورية التي تعقد مع مهنيي القطاع، ويهدف إلى التغلب على الإكراهات المتعلقة بتموين وتسويق الفواكه والخضر وتدارس سبل تحسين الأداء.

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. يجب تشديد الإجراءات على كل من ضبط متلبسا بالزيادات في اسعار الخضر والفواكه واللحوم..

  2. يمشيو يراقبو دوك الشياطين لي تيبيعو في كراج علال دانون ولكاشير وزيد وزيد كلشي بيريمي..

  3. التصدير هو جزء كبير من الأزمة ، هذه الخرجات هي صيحة في واد عميق، مكامن الخلل واضحة للعميان. الانخفاض في الإنتاج الداخلي مع الإبقاء او الرفع من الصادرات هي عوامل تؤدي إلى انخفاض العرض و بالتالي ارتفاع تلقائي في الأثمنة، و منه الى النذرة la rareté.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى