تارودانت : شخص ينهي حياة عمته والبحث جاري لتوقيفه

اهتز دوار بوحمارة بالجماعة الترابية الكدية البيضاء اقليم تارودانت، على مأساة العثور على جثة سيدة في الستينيات من عمرها ببئر مهجور.

وقالت مصادر مطلعة، أن التحريات الأولية التي باشرتها مصالح المركز الترابي للدرك بسبت الكردان، توصلت أن مقترف الجريمة هو إبن أخ الضحية، متزوج وله أبناء، كان قد إختفى على الانظار بعد إكتشاف جثة عمته بالبئر .

وفي تفاصيل هذه الجريمة البشعة، فقد كان المشتبه فيه رفقة زوجته يقطنان رفقة الضحية، ولعل صراع دائر بين الطرفين حول الاراثة، جعل إبن أخيها يفكر في تصفيتها، بعدما قام بخنقها بواسطة قطعة قماش، قبل أن يتخلص منها في بئر مهجور مخصص لتصريف المياه العادمة من المنزل.

– كيف تم إكتشاف الجريمة

جرت العادة، أن يزور شقيق المشتبه فيه لمنزل العائلة، كلما كان في عطلة، فبعد الاتصال بالضحية عبر هاتفها بقيا مغلقا، وبعد الاتصال بشقيقه من أجل السؤال عن صحة عمته، كان الجواب دائما انها غير موجودة بالمنزل.

وبعد ان حامت الشكوك حول هذا الاختفاء المشبوه، حل أبن أخيها الى المنزل، وبدأ في السؤال من جديد عنها، فأخبره اخيه المشتبه فيه، انها سافرت عند اقارب لها، لكن للحظة تم اكتشاف غير ذلك، مما جعل الاخير يكرر الاسئلة على زوجة القاتل، والتي لم تجد مهربا من قول حقيقة ما وقع، وبعدها تم اخطار رجال الدرك والوقاية المدنية وتم العثور على الجثة بالبئر، وبعدها تم اعتقال زوجة الجاني للتحقيق معها، في حين تم تحرير مذكرة بحث في حق الجاني.

– رأي القانون في قاتل موروثه

نص المشرع المغربي في المادة 333 من مدونة الأسرة على أنه: “من قتل موروثه عمدا، وإن أتى بشبهة، لم يرث من ماله، ولا ديته، ولا يحجب وارثا”، وأضاف في الفقرة الثانية من نفس المادة “من قتل موروثه خطأ ورث من المال دون الدية وحجب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى