تبون يعتبر قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بديلا لـ”الحرب”

برر الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، قطع العلاقات مع المغرب، بأن ذلك كان البديل لـ”الحرب” بين الدولتين، وأنه كان نتيجة تراكمات بدأت في الستينيات.

وقال تبون في مقابلة مع صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، نشرتها اليوم الجمعة؛ إن قطع العلاقات مع المملكة المغربية صيف العام 2021، كان “نتيجة تراكمات منذ العام 1963”.

وأضاف أن “النظام المغربي هو من سبب المشاكل وليس الشعب، فهناك 80 ألف مغربي يعيشون في الجزائر بكرامة ”

وتابع: “قطع العلاقات مع المغرب كان بديلا للحرب معه، والوساطة غير ممكنة بيننا”.

وعلى جانب آخر، وحول إمكانية عودة الهدوء للعلاقات الجزائرية الفرنسية، قال تبون: “على فرنسا أن تتحرر من عقدة المُستعمِر، والجزائر من عقدة المُستَعمَر”.

وشدد على أنه بعد 60 سنة من استقلال بلاده من الاستعمار الفرنسي (1830 /1962)، “يجب المرور إلى مرحلة أخرى، فإذا كانت الذاكرة تشكل جزءا من جيناتنا المشتركة، فإننا نتشارك عدة مصالح أساسية، رغم اختلاف الرؤى حولها”.

وأعلن الرئيس الجزائري عن زيارة مرتقبة له إلى فرنسا خلال العام 2023، التي تعد الأولى له منذ توليه الحكم نهاية العام 2019.

كما دعا الرئيس الجزائري الجانب الفرنسي “إلى تنظيف نفاياتها النووية بمواقع التجارب بتامنراست ورقان، والتكفل بضحايا هذه التجارب في عين المكان”، في إشارة إلى التجارب النووية في الصحراء الجزائرية بين 1960 و1966.

مقالات ذات صلة

‫38 تعليقات

  1. وما السبب اما الحرب او قطع العلاقات لماذا اقحمتم انفسكم في المغرب وفي صحراءه المعرب بلد مستقل حر في سياساته انتم من تريدون تقسيمه ولن تستطيعوا مهما حاولتم

  2. لا خيار امام النظام العسكري الجزاءري الماركسي ال مستبد الذي لا يستطيع التعايش مع شعوب مغاربية حرة الا في حالات الحرب والقطيعة

  3. اول وأكبر خاسر في حالة اندلاع حرب بين الجزائر والمغرب هو الشعب والحاق الخراب والضرر بالبلدين..

  4. اللهم ارحم بطل المسيرة الخضراء الخالدة جلالة الملك الحسن الثاني يآرب العالمين واحفظ جلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده..

  5. لماذا الجزائر الإرهابية يسمح لها الإتحاد الإفريقي بتنظيم الدوريات الرياضية بعد فضيحة الإعتداء على الفريق المغربي سابقا..

  6. هذا اسمه استحمار للشعب . النضام الجزائرى المعفن يعرف انه يعيش بالفتنة والحرب بالعكس ستحل كل المشاكل ولا كن النضام المعفن يريد فقط الفتنة لأن الحرب اكبر منه .

  7. نضام ماركسي شييوعي أشرف و أنبل من نضامك الخاءن العميل الصهيوني الجبان مهلكة العاهرات و المخذرات

  8. ليس له ذرة من الرجولة والشجاعة ليدخل في حرب مع أسياده المغاربة ، لأنه وعصابته الدجاجات يعرفون دخولهم في حرب مع المغرب بمتابة استعمار الجزائر وتحرير الشعب الجزائري المقهور الفقير الذي تنخره المجاعة ثم لاحظوا التبون بني كلبون يقول على فرنسا والجزائر أن يتحرروا من عقدة المستعمر لكن مع أزواج أمهم المغاربة أسيادهم لا يمكن

  9. قوم هبل لادين لاعقل الكراغلة يتكلمون عن الحرب وكأنه هتلر الذي،رغم صنع الأسلحة بالليل والنهار انهزم وانتحر يا أمة ضحكت من جهلها الأمم ومصيركم حتما سيكون مثل مصير بوتخريقة وحكومته الذين،نهبوا المال وأكثروا الفساذ،في البحر والبر والجو واخيرا عاش،ماتبقى من عمره معوقا،الى ان اخذه،الله اخد عزيز مقتدر اليس،فيكم رجل رشيد ايها الاغبياء العجزة المجرمين من قتلوا 250000جزاءري في،العشرية السوداء مازالوا يصولون ويجولون،ويحكمون اف منكم ايها الحماق والله يمهل ولايهمل ياصهاينة العرب

  10. نحن نريد السلم و العيش الكريم معكم وإن أحببتم الحرب فمرحبا سنكون لكم بالمرصاد أيها الجاهلون، حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم. والله الأبار التي تنعمون بترواتها من الغاز ستردم ردما وتحرق حرقا في دقائق معدودة ولا نتحمل مسؤولية العواقب لشعبين الشقيقين.

  11. لنفرض أن قطع العلاقات هو بديل الحرب .
    وماذا عن العشرية السوداء والمسيرة الكحلاء ؟؟ هما بدىلتان لماذا.
    في الحقيقة لايمكن شرح تصرفات العصابة إلا بمنطقة مقولة ضوكول المؤسس الكيان الوضيفي حين قال ولقد صدق :” تركت في الجزائر فرنسيين أكثر فرنسية من الفرنسيين”
    انتهى الكلام.ورفعت الافلام وجفت الصحف.

  12. تبون يعتبر وتبون لا يعتبر .نحن نعتبر انه على تبون ان يكف عن الهذيان واستبلاد الناس .والله احار كيف يمكن تصنيف هذا المخلوق.ربما هو أقرب نسخة ممكنة للقدافي .يقول الشيىء وضده .يؤكد أمرا صباحا وينفيه مساءا .
    الذي مازلت لم أجد له تفسير هو لماذا جيىء بهذا المخاوق على رأس هرم الحكم في الجزاءر؟
    يدعو لتجاوز عقدة الاستعمار الذي قضى132سنة في الجزاءر وبكل جراءمه ولا يريد تجاوز خلافه ومشروعه لتقسيم بلاد المغرب جاره لذي سانده ضد المستعمر .ارجو الله سبحانه وتعالى أن يكفينا شر هؤلاء الاشرار وياخذهم الى مزبلة التاريخ بجوار أمثالهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى