مباراة فرنسا والمغرب.. “جنبلاط” ينتقد “الاستعمار الثقافي”

غرد “وليد جنبلاط” رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي مبديا رأيه حول كيفية قراءة المباراة بين فرنسا والمغرب

وقال جنبلاط “في نشرة الأخبار الصباحية وتعليقاً على فوز فرنسا على المغرب تعتبر إذاعة مونتي كارلو أن فرنسا وضعت حداً للمغامرة المغربية”.

وأضاف جنبلاط في تعليقه “يبدو أن ثقافة الاستعمار الثقافي لا تزال مسيطرة على بعض الدوائر وكأنه ممنوع على العرب والأفارقة التفوّق حتى في لعبة القدم”.

وجاء في تعليق حول ما ابداه جنبلاط أن ” المغرب أوصلت رسالة إلى كل بيت أبلغ من هدف وكأس، أوصلت رسالة احترام الأم وحضورها إلى جانب أفراح أولادها كما كانت بجانبهم ليكبروا. المغرب حققت هدفاً عالمياً لم تحصده من قبل كبرى الملاعب وكبرى المنتخبات أوصلت كلمة من حرفين لإعادة لحمة الأسرة العربية وهذا ما لفت انتباه الغرب”

وفي نفس الموضوع قالت صحيفة الغارديان البريطانية، إن ممارسة المغاربة لطقوس دينية أثناء مباريات كأس العالم “قطر 2022” وفخرهم بالإسلام “يجب أن يلهمنا جميعا”.

وذكرت الصحيفة في تقرير مطول، مساء الأربعاء، أن “قبيل ركلات الترجيح في دور الستة عشر بين المغرب وإسبانيا، تلا اللاعبون المغاربة سورة الفاتحة، وبعد تأمينهم العبور إلى دور ربع النهائي، ركض الفريق نحو الجمهور وقاموا بالسجود”.

وأشارت الصحيفة إلى أن المغاربة من خلال هذه الممارسات “لم يعلنوا للعالم فخرهم بكونهم مغاربة فقط، بل فخرهم بالإسلام أيضا، الذي ألهم احتفالات بنشوة النصر في جميع أنحاء العالم الإسلامي”.

والمغرب أول منتخب عربي وإفريقي يتأهل إلى الدور نصف النهائي منذ أن انطلقت البطولة الأبرز في عالم كرة القدم عام 1930.

كما أنه ثالث منتخب من خارج أوروبا وأمريكا الجنوبية يتأهل إلى المربع الذهبي بعد الولايات المتحدة عام 1930، وكوريا الجنوبية في 2002.

ورغم الخسارة أمام فرنسا خرج مغاربة إلى الشوارع في عدد من مدن المملكة مشيدين بأداء المنتخب الذي أحدث المفاجأة في المونديال وحظي بإشادة عربية وافريقية .

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. ماكرون اشترى وارتشى الفيفا والحكام وحكام الفار وهذذ،الفيفا بالفضيحة المالية ان لم تنتصر فرنسا الخبيثة أخبث شعوب الارض وكذلك الجزاءر من اخبث شعوب العرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى