إعلام : الدول الإفريقية لا تنظر للولايات المتحدة كشريك موثوق

كتبت صحيفة Hill الأربعاء استنادا لخبراء أن الدول الإفريقية لا تعتبر الولايات المتحدة شريكا موثوقا به، وسيكون من الصعب على واشنطن إقناع دول القارة بخلاف ذلك.

وتشير الصحيفة إلى القمة الأمريكية الإفريقية التي ستعقد في العاصمة الأمريكية من 13 إلى 15 ديسمبر، وقد دعي إليها زعماء دول وحكومات 49 دولة إفريقية، بالإضافة إلى ممثل الاتحاد الإفريقي.

بحسب الصحيفة، القمة، وفقا لفكرة واشنطن، تهدف لتعزيز العلاقات الأمريكية مع الدول الإفريقية، ومواجهة تأثير روسيا والصين في القارة. ومع ذلك، وفقا للخبراء الذين قابلتهم الصحيفة، ستكون المهمة الأكثر صعوبة أمام الإدارة الأمريكية هي أن تثبت للقادة الأفارقة أن الولايات المتحدة يمكن أن تكون شريكا موثوقا به، وطويل الأمد للقارة.

يقول كاميرون هدسون، زميل مركز واشنطن للدراسات الاستراتيجية والدولية، للصحيفة: “إنهم لا يروننا كشريك يعتمد عليه لأمد طويل، يعتقدون أننا غير موثوقين. مضيفا، “هذه القمة هي بداية محاولة لتغيير هذا الاعتقاد”.

من جهته يرى إبنيزر أوبادار، خبير مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك، قرار السلطات الأمريكية بعقد القمة تأثر بسلوك العديد من الدول الإفريقية التي لم تدعم موقف الولايات المتحدة في مساعيها المتعلقة بأوكرانيا، “المؤسسة السياسية الأمريكية مصدومة من رد فعل الأفارقة على الصراع في أوكرانيا، يبدو أن هذا يرجع للإدراك بأن كل شيء لم يعد كما كان من قبل”.

برأيه، فيما يتعلق بإفريقيا، تعمل الولايات المتحدة في إطار استراتيجية طويلة الأمد، ترتبط لحد كبير بالحاجة لمقاومة تأثير روسيا والصين في القارة. “لن أصدق إذا قال أحدهم أن هذا لا علاقة له بروسيا. أعتقد أن الولايات المتحدة تفكر على المدى البعيد، وتلوم نفسها كيف سمحنا للصين وروسيا بالحصول على موطئ قدم قوي في القارة. الولايات المتحدة لديها الرغبة ليس فقط بانتزاع الدول الإفريقية وأخذها بعيدا عن روسيا، وإنما هي بحاجة أيضا لاستعادة تعاطفها، وإعادة توطيد المصالح الأمريكية في إفريقيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى