جدل في تونس بعد انحناء سُعيّد لماكرون

هبة بريس - وكالات

أثارت صورة للرئيس التونسي قيس سعيد وهو بصدد “الانحناء” للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، جدلا واسعا في تونس.

وقد تم تسويق الصورة من قبل الإعلام الفرنسي على أنها محاولة من سعيد للتعبير عن شكره لفرنسا بعد منحها لبلاده قرضا بقيمة 200 مليون دولار.

وتداولت الصحافة الفرنسية صورة لسعيد وهو يقوم بالانحناء لماكرون خلال استقباله في قمة الفرنكوفونية في جزيرة جربة، حيث عنون موقع قناة “بي إف إم”: “تونس: قرض بقيمة 200 مليون يورو من فرنسا”، مشيرا إلى أن القرض سيساعد تونس التي تعاني من أزمة اقتصادية خانقة، مع تجاوز ديونها الدولية عتبة 100 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي.

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫15 تعليقات

  1. تيس سعيد مستعد لأكثر من ذالك فقد أسقط بلده في الحضيض و جعلها تشحذ المال و تبيع المواقف من أجل دراهم معدودات و القادم أدهى و أعظم.

  2. ثوروا من جديد،ايها التونسيون،فقد،ادلكم،هذا التيس الذي،ينحني امام رجل فرنسي ماسوني وخبيث،ويكره،الاسلام والمسلمين حتى لين وانتم صامتين، اليس فيكم رجال ام انتم راضين، بحكم تيس لايساوي فرنكين

  3. النفاق وتيس الشقي .لكل مقام مقال في مؤتمرات الكراغلة يستعمل خطاب العروبية المتشددة وفي مؤتمر الفرانكوفوزيات يستعمل خطاب الجسد والرقص الشرقي وينحني ل
    200 € سلف من ماكر.

  4. انحناءة قيس سعيد أمام رئيس فرنسا المانحة والوصية والقوية غنية عن كل تعليق
    واسفاه على تونس الابية

  5. قيس سعيد دفع بتونس نحو الاحتقان والهاوية حيث مجيىه الى الرىاسة اوقف عجلة الاقتصاد وتسبب في أزمة اقتصادية خانقة واصبح الشعب التونسي يعاني اليوم الويلات جراء الأوضاع المزرية حيث اتسعت رقعة الفقر وتفشت البطالة علاوة على غلاء المعيشة والوقود اللهم انقد اخواننا التونسيين من هذا الطاغية

  6. الإنحناء و مواقف للبيع هاته سمة قيس سعيد.

    إذا كان قيس يحب ليلى فهذا القيس يحب المال حبا جما بعد أن صار بتونس الدمار.

  7. لا بد أن ينحني لأسياده الأوروبيين لكي يستمر في السلطة بعض الوقت .أما إنقلابه فلن ينجح في الأخير سيطرده التوانسة.

  8. في الأخير سيهرب الزومبي إلى السعودية.يشتري مروحة و يبقى هناك هههههههههههه .

  9. قال لكم المغني التونسي لطفي بوشناق خوذوا المناصب والكراسي واياك من الوطن وللأسف الشديد لا احد يبالي لهذه المهزله التي يعيشها الشعب فرنسا وغيرهما سيغرقون في مشاكيل وخيمه هؤلاء الخونه استغلاليين ولا يرحمون حذار ثم حذار لا تثقون فيهم الغرض الوحيد الذي يريونه هو الا يتفق المغرب العربي لانهم يعرفون ماذا سيحصل وكيف سيصبحون تحياتي للجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق