القمة الفرنكفونية بتونس ..المغرب يكتفي بحضور مديرة التعاون والعمل الثقافي

هبة بريس - الرباط

انطلقت في جزيرة جربة التونسية، اليوم السبت، أعمال القمة الفرنكوفونية، التي تتواصل إلى يوم غد الأحد، وذلك بالتزامن مع الذكرى الخمسين لإنشاء وكالة التعاون الثقافي والتقني، التي شهدت النور في 20 مارس 1970، وأطلق عليها لاحقاً اسم المنظمة الدولية للفرنكوفونية.

وخفض المغرب تمثيليته في أشغال الدورة 43 للندوة الوزارية للقمة الفرنكوفونية، حيث يترأس الوفد المغربي في هذا الاجتماع، الذي ينظم عشية القمة الـ 18 لرؤساء دول وحكومات البلدان الفرنكوفونية، نادية الحنوط، مديرة التعاون والعمل الثقافي بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، الممثلة الشخصية لرئيس الحكومة لدى المنظمة الدولية للفرنكوفونية.

وتنعقد القمة بعدما جرى تأجيلها العام الماضي بسبب جائحة كورونا كما أُعلن رسمياً، ولكن أيضاً بسبب تردد بعض الدول بشأن عقدها في تونس، نتيجة الأوضاع السياسية التي لقيت انتقادات من عدد من الشخصيات الفاعلة في الفضاء الفرنكوفوني، وهو ما قد يلقي بظلاله على جزء من أعمال هذه الدورة.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. كان من المستحسن أن يظل كرسي المغرب فارغا في رسالة واضحة لتيس سعيد و فرنسا.

  2. الفرانكوفونية اكل عليها الدهر وشرب.
    الفرانكوفونية لا تسمن ولا تغني من جوع.
    المغرب مستقبلا سينضم للكومنويلث بعد ترسيخ الانكليزية كلغة رسمية للاتصال بدل الفرنسية الخاسءة.
    الفرنسية ستكون لغة الاقليات من المثليين والشواء الجنسيين وما شابه ذالك.

  3. اجتماع الجلاد والضحية…. الإستعمار والتخلف….الضحك على الدقون… يحب وقف هذه الاجتماعات الماكرة للاستعمار الفرنسي الغاشم وبيادقة الانقلابيين في إفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق