فطن متأخرا…تبون يأمر بتحسين الوضع الاجتماعي للجزائريين

شدد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، على دور الحكومة في الحفاظ على وفرة واستقرار المواد الغذائية لا سيما المدعمة منها، والتصدي لكل اشكال المضاربة.

وتشهد الجزائر ندرة في بعض المواد الغذائية ذات الاستهلاك الواسع، رغم تأكيدات الحكومة توفرها بشكل يغطي الطلب الوطني.

وأمر تبون، خلال ترؤسه لمجلس الوزراء خصص لمناقشة مشروع قانون الموازنة 2023، الحكومة، بإيلاء الأهمية القصوى لتحسين الوضع الاجتماعي للمواطن، بالدرجة الأولى.

و تشهد الأسواق الجزائرية نقصا كبيرا في عدد من السلع الغذائية الأساسية على موائد الجزائريين، وفي مقدمتها الحليب والزيوت النباتية والطحين التي اختفت من رفوف محلات تجارية كثيرة خاصة بالمدن الكبيرة.

ومع ارتفاع المطالب الشعبية للسلطات بالتدخل لضمان توفر المواد واسعة الاستهلاك، تعزو الحكومة الجزائرية النقص الحاصل إلى “المضاربة” في الأسعار، وأنشطة تهريب السلع المدعمة إلى البلدان المجاورة،

وبعد أن اعتذر هذا الأخير من المواطنين بسبب النقص الحاصل، خرج وزير العدل عبد الرشيد طبي، بتصريحات مثيرة، حمّل فيها المسؤولية إلى ما اعتبرها “جماعات تسعى إلى زعزعة استقرار المجتمع ومؤسسات الدولة” وذلك من خلال “زرع اليأس في نفوس المواطنين عبر ضرب قدرتهم الشرائية بصورة مباشرة”

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. ماكان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون.هؤلاء الكابرنات قتلوا ودبحوا ونهبوا الشعب الجزائري وادوا جيرانهم بجميع الطرق.لن يفلحوا ولن ينجحوا في اي مشروع يقومون به مهما حاولوا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى