مندوبية التخطيط تسجل ارتفاع استهلاك الأسر بـ 2,9%

هبة بريس

أفادت المندوبية السامية للتخطيط أن حجم استهلاك الأسر سجل ارتفاعا يقدر بـ2,9 في المائة، خلال الفصل الثالث من سنة 2022، ليساهم بحوالي زائد 1,7 نقطة في نمو الناتج الداخلي الخام.

وأوضحت المندوبية في موجز حول الظرفية الاقتصادية للفصل الثالث من 2022 وتوقعات الفصل الرابع، أنه « على الرغم من تسارع أسعار الاستهلاك، ولاسيما المواد الغذائية، فإن حجم استهلاك الأسر سجل ارتفاعا يقدر بـ 2,9 في المائة، ليساهم بحوالي زائد 1,7 نقطة في نمو الناتج الداخلي الخام. كما استفادت نفقات الاستهلاك من زيادة في التحويلات الخارجية وقروض الاستهلاك بنسبة تقدر ب 4,9 في المائة ».

كما أبرزت المندوبية أن الطلب الداخلي واصل دعم النمو الاقتصادي مدفوعا بزيادة في استهلاك الإدارات العمومية بنسبة 6,8 في المائة.

وفي المقابل، عرف حجم الاستثمار انخفاضا بنسبة 0,5 في المائة، خلال الفصل الثالث من 2022، مما انعكس سلبا على النمو الاقتصادي بمقدار 0,1 نقطة. ومن المرجح أن يكون التوجه نحو خفض المخزون بالنسبة للمقاولات قد استمر في سياق تزايد المخاوف من حدوث تباطؤ في الطلب الأوروبي.

وشهد الاستثمار في مجال البناء تباطؤا مهما، خلال نفس الفترة، يعزى بالأساس إلى تراجع النشاط العقاري وانخفاض القروض الموجهة للمنعشين العقاريين.

بالمقابل، عرف الاستثمار في المنتجات الصناعية تحسنا، مما أدى إلى زيادة واردات مواد التجهيز.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. نطالب الحكومة بدعم الأسر الضعيفة التي تعاني من قسواة المعيشة التي يعيشها الشعب المغربي حالياً.

  2. أي إنخفاض تتحدثون عنه والكل يتخبط مع الزمن ولقمة العيش وعيشة متدهورة جدآ جدآ كل الأسعار المواد الغذائية الأساسية الضرورية للحياة في إرتفاع مهول ولاحولة ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.

  3. نطالب نحن شعب مغربي بالزيادات في الأجور والمعاشات وانخفاض في المواد الغذائية الأساسية الضرورية للحياة والمحروقات ووووووووووو وغيرها هههههههههههه.

  4. اللهم اسقينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين حتى تنخفظ أسعار المواد الغذائية الأساسية الضرورية للحياة يآرب.

  5. اتقوا الله في المسكين الذي طالما عانى من الزمن ولقمة العيش ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

  6. حتى الدجاج والقطاني التي كان يستهلكا الفقير الآن لم يستطيع من كثرة غلائها لأنها حكومة لا تعرف التسير والتصرف…

  7. الكل يلغي بلغاه والمسكين يتخبط مع الزمن والطبقة البورجوازية لايهمها الفقير .

  8. يجب من الحكومة مراقبة الجودة والاسعار من أجل القدرة الشرائية للمواطن..

  9. لماذا المراقبة الأسعار تكون إلا في شهر رمضان المبارك!!!؟؟؟؟ ولم تكن مراقبة مستمرة…

  10. المرجو مراجعة الأسعار من طرف المسؤولين المتخصصين بمرافبة الأسعار المواد الغذائية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق