إيطاليا.. جورجيا ميلوني تفوز في الإنتخابات التشريعية لتصبح أول امرأة رئيسة للحكومة

تصدر حزب “إخوة إيطاليا” اليميني المتطرف، الأحد، نتائج الانتخابات التشريعية، ما يفتح الطريق أمام رئيسة الحزب جورجيا ميلوني لتكون أول رئيسة وزراء الحكومة الإيطالية، بحسب استطلاع خروج.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته راديو تلفزيون إيطاليا (راي) تقدم الكتلة اليمينية بقيادة ميلوني نتائج الانتخابات المبكرة التي جرت صباح يوم أمس الأحد.

ووفق استطلاع الخروج، من المتوقع أن تفوز ميلوني بنسبة بين 22-26 بالمئة من أصوات الناخبين، متقدمة على منافسها إنريكو ليتا من كتلة اليسار الوسط.

ومن المتوقع أن تحصل الكتلة اليمينية التي تضم أحزاب إخوة إيطاليا وحزب الرابطة (ليغا) وحزب فورزا إيطاليا على نسبة تتراوح بين 41-45 بالمئة من الأصوات، وهي نسبة كافية لضمان السيطرة على مجلسي البرلمان.
بهدا التقدم ستصبح ميلوني أول امرأة تصل لمنصب رئاسة الوزراء، وأول شخصية يمينية متطرفة تترأس حكومة البلاد منذ الحرب العالمية الثانية.

وكان الرئيس الإيطالي، سيرجيو ماتاريلا، حل البرلمان في يوليوز الماضي، ودعا لإجراء انتخابات مبكرة في 25 شتنبر الجاري، منهيا بذلك حكومة استمرت 19 شهرا بقيادة رئيس الوزراء ماريو دراغي.
وأعلنت وزارة الداخلية الإيطالية، أن نسبة المشاركة في الانتخابات كانت منخفضة بشكل كبير حيث بلغت 64.7 بالمئة، بحلول موعد إغلاق صناديق الاقتراع، وفق ما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي.

ويرى محللون ومتابعون في روما، أن الانتخابات الإيطالية  مصيرية وتاريخية، فهذه المرة الأولى التي تقتحم فيها إمرأة “عرين” رجال السياسة الإيطالية للمنافسة على منصب رئاسة الحكومة.
وليس الإيطاليون وحدهم من سينتظرون نتائج التصويت، فالبلد الصناعي الهام على مستوى أوروبا يُقلق القارة في أصعب أوقاتها منذ الحرب العالمية الثانية (1939 ـ 1945)، خصوصاً في ظل العلاقة المتوترة مع روسيا، على خلفية غزو أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى