السجن النافذ 3 سنوات ونصف في حق الشخص الذي اعتدى على شرطيين بالحسيمة

هبة بريس - متابعة

أدانت المحكمة الابتدائية بالحسيمة، اليوم الإثنين، الشخص الذي ظهر في حالة هيجان هيجان صبيحة الخميس الماضي، وعرض عناصر الشرطة لاعتداء أثناء توقيفه، بـ 3 سنوات ونصف سنة حبسا نافذا، مع 10000 درهم كتعويض لكل شرطي، ودرهم رمزي للإدارة العامة للأمن الوطني، و1000 درهم كغرامة.

وتوبع المشتبه فيه بتهم “حيازة واستهلاك المخدرات القوية، وإهانة موظفين أثناء قيامهم بمهامهم وممارسة عنف في حقهم نتجت عنه جروح، والسكر العلني البين”.

وتفاعلت المديرية العامة للأمن الوطني، بشكل جدي وسريع، في ابانه مع مقطع فيديو متداول عبر شبكات التواصل الاجتماعي، يظهر تدخل عناصر الشرطة بالزي الرسمي من أجل توقيف شخص في حالة اندفاع قوية، قاوم بشدة إجراءات ضبطه، وعرّض موظفي الشرطة لاعتداء جسدي باستعمال أداة راضة، حيث تم الاحتفاض بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية الى ان تم عرضه على العدالة .

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. انها قليلة في حقه.كان يجب على المحاكمة ان تصدر في حقة اقصى العقوبات.مع إرساله إلى سجن بعيد عن اهله ومدينته كارياله الى الجنوب حتى لا يجد من يحن عليه وقضاء يوم كانى شهر.هدا مع حرمانه من ابسط الحقوق حتى يكون عبرة للاخرين

  2. هذه من نتائج تحريض بعض الأبواق في أوربا المعروفين في شبكات التواصل الاجتماعي. آن الوقت للمطالبة بتسليم خونة الوطن قبل أن تستفحل الأمور..هذا تحريض على الإرهاب..

  3. ان هذه الاحكام تزيد في طغيان المجرمين كيف لمجرم يعتدي على رمز من رموز الدولة ويحكم بثلالث سنوات ونصف من المفروض ان يحكم على الاقل بعشر سنوات واي شرطي يستغل سلطته خارج القانون تكون العقوبة مضاعفة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق