رئيس النيابة العامة: “المغرب في طريقه لاعتماد بدائل للعقوبات السالبة للحرية”

هبة بريس ـ الدار البيضاء

أكد مولاي الحسن الداكي الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض رئيس النيابة العامة خلال مداخلة له على هامش مشاركته في الندوة الدولية المنظمة حول موضوع العقوبات البديلة للعقوبات السالبة للحرية وعدالة الأحداث، أن المغرب في طريقه لإقرار العقوبات البديلة.

و أوضح الداكي أن موضوع بدائل العقوبات السالبة للحرية بشكل عام لم يغب عن النقاش الوطني ذي الصلة بإصلاح منظومة العدالة وآلياتها ببلادنا، فقد أفضت التشخيصات الدقيقة التي أجريت في عدة محطات كبرى، أبرزها الحوار الوطني حول إصلاح منظومة العدالة، إلى ترسيخ القناعة بتبني إصلاح جذري عميق يستشرف مستقبلاً ليواكب التوجهات الحديثة للسياسة الجنائية، الرامية في جزء مهم منها إلى تنويع رد الفعل العقابي تجاه الجريمة، من خلال سن خيارات تشريعية بديلة ومتنوعة، تمكن من تفادي وتجاوز سلب الحرية واعتماد تدابير بديلة، سواء قبل المحاكمة أو خلال النطق بالعقوبة أو في مرحلة تنفيذها.

هذا الأمر، يضيف رئيس النيابة العامة، هو ما أكده جلالة الملك محمد السادس في خطابه السامي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب في 20 غشت 2009، الذي حدد المجالات ذات الأسبقية لإصلاح منظومة العدالة والتي من بينها تحديث المنظومة القانونية، لاسيما ما يتعلق بضمان شروط المحاكمة العادلة وبدائل العقوبات والطرق القضائية البديلة، حيث قال جلالته: (وهو ما يتطلب نهج سياسة جنائية جديدة، تقوم على مراجعة وملاءمة القانون والمسطرة الجنائية، ومواكبتهما للتطورات، بإحداث مرصد وطني للإجرام، وذلك في تناسق مع مواصلة تأهيل المؤسسات الإصلاحية والسجنية،و بالموازاة مع ذلك، يتعين تطوير الطرق القضائية البديلة، كالوساطة والتحكيم والصلح، والأخذ بالعقوبات البديلة، وإعادة النظر في قضاء القرب)، انتهى النطق الملكي السامي.

و أكد ذات المتحدث أنه إذا كان الرهان مطروحا منذ مدة على عاتق الهيئات القضائية في مجال تقييم مدى تفعيلها لبدائل التدابير السالبة للحرية المتاحة قانونا، فإن التسليم بهذا المعطى لا ينبغي أن يحجب حاجة كل الدول، ومنها بلادنا إلى إطار تشريعي متكامل يعزز صلاحيات أجهزة العدالة الجنائية، عبر تنويع التدابير البديلة وتوسيع هامش تطبيقها حتى نتمكن من بلوغ الأهداف العامة المرجوة بقدر كبير من الفعالية.

و أشاد الداكي بمشروع قانون العقوبات البديلة الذي تفضل وزير العدل بإحالته على مكونات السلطة القضائية في إطار تعزيز التعاون والتنسيق بين سلطات الدولة، قصد إثراء النقاش بشأنه قبل تقديمه للمسطرة التشريعية.

و قال الداكي بشأنه: “هو مشروع طموح يروم تحديث الترسانة التشريعية الوطنية بغية ملاءمتها مع المعايير المعتمدة دولياً، وتعزيز عمل السلطات القضائية ومؤسسات العدالة الجنائية لتحقيق مكافحة ناجعة لأنواع محددة من السلوك الإجرامي، وفق مقاربات مندمجة ومتكاملة”.

ومن شأن اعتماد هذا المشروعوفق الداكي أن يوفر بدائل للعقوبات السالبة للحرية في مرحلة النطق بالحكم، وهو ما سيتيح للهيئات القضائية هامشا أرحبا في تقدير مدى إعمال العقوبة الحبسية من عدمه بحسب ظروف القضية وملابساتها، كما سيشكل دعما إضافيا للجهود التي تبذلها اليوم النيابات العامة وقضاة التحقيق من أجل ترشيد الاعتقال الاحتياطي.

و قد سبق لرئاسة النيابة العامة في تقاريرها السنوية الصادرة منذ سنة 2017 أن دعت إلى التعجيل باعتماد العقوبات البديلة، خاصة الخيارات المطروحة حاليا والتي تشمل العمل لأجل المنفعة العامة والغرامات اليومية والمراقبة الالكترونية وتقييد بعض الحقوق والحريات، والتي ستكون بداية حسنة لانطلاق ورش تنفيذ العقوبات البديلة بحقل العدالة الجنائية على المستوى الوطني.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. فعلا ان الاوان ان يتم إعادة النظر في السياسة العقابية ببلادنا ،و اصلاح المنظومة الجناءية ،من خلال إقرار مجموعة من التعديلات التي تهم العقوبة ،المتمثلة أساسا في سن عقوبات بديلة ،من قبيل القيام ببعض الاعمال لاجل المنفعة العامة من طرف المحكوم عليهم بمختلف محاكم المملكة من اجل جنح خفيفة، خصوصا المتابعين في إطار مسطرة الاكراه البدني ،وكذلك سن غرامات مالية في حق بعض المحكوم عليهم في إطار قضايا ممارسة بعض الأنشطة المخالفة للقانون ،كما يجب التعامل مع قضايا الجانحين بطريقة خاصة، بهدف إعادة تربيتهم و تقويم بعض سلوكاتهم الانحرافية.و هنا لابد من مؤسسات خاصة بهذه الفئة ،اما ان تكون تابعة لوزارة التربية الوطنية و الشباب و الرياضة أو وزارة التكوين و الإدماج المهني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق