هل ستلغي الحكومة برامج “تيسير” و”الرميد” و”الأرامل”?.. لقجع يوضح

رد الوزير المنتدب المكلف بالميزانية، فوزي لقجع، عن الجدل الدائر حول عزم الحكومة إلغاء برامج “تيسير” و”الرميد” و”دعم الأرامل”.

وقال لقجع في كلمته بالندوة الصحفية التي أعقبت أشغال المجلس الحكومي المنعقد يومه الخميس، “برنامج الحماية الاجتماعية جاء مع الخطاب الملكي الذي أعلن فيه مفهوم التغطية الصحية وأجندة تطبيقها والفئة المستفيدة منها والعمل الذي سيتم خلال السنوات الخمس القادمة”.

وذكر لقجع، أن عدد المسجلين في برنامج التغطية الصحية، بلغ أكثر من 2 مليون ويرتفع الرقم بأبنائهم وذويهم ليبلغ حوالي 8 ملايين شخص، ما يمثل 70% من الفئة المستهدفة.

وتابع لقجع متسائلا “واش أنضربو منجزات الرميد أو تيسير أو الأرامل?”، قبل أن يجيب بالقول “الأساس ديال هاد المشروع هو أننا فبلادنا عندنا كثر من 100 مشروع اجتماعي لكن مطبوع بالتشتت وعدم الفعالية وعدم الاستجابة لطلبات المغاربة.”

‘الهدف ليس الضرب أو التراجع”، يؤكد لقجع، “بل هدفنا استفادة جميع المغاربة دون استثناء أو فئوية”، مشددا على أن التعويضات العائلية سيستفيد منها جميع المغاربة في نفس الوقت ونفس القدر ونفس الشروط وبما فيهم الارامل وغيرهم.

وأعاد المسؤول الحكومي سؤاله مخاطبا الصحفيين “عن أي تراجع وأي إعادة نظر نتحدث?” مشروع التغطية الاجتماعية ثورة اجتماعية في المغرب لا يستحمل المزايدات السياسية.. نطلب اليوم انخراط الجميع في هذا المشروع لانجاحه وللانتقال الى مصاف الدول التي تقدمت خطوات في هذا الاتجاه.”

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. لا علاقة انا مشيت التصريح باني مقاول ذاتي للحصول على تغطية الصحية فكانت المفاجئة قالو لي خويا راه مكين والو مزال يعني يسخرون من المواطنين رغم تعليمات صاحب الجلالة مع العلم انني عندي ايام مصرح بها في الصندوق الوطني لضمان الاجتماعي تفوق 900 يوم مجرد اشهار

  2. الحكومة تعيش أزمة وأدخلت المواطن البسيط هوا من يدفع التمن كل شئ لمادا لا تنضرون الي خصلتكم وتقعدكم السمينين و سيارتكم وسيارات الجماعة الفارهة الحلول موجودة ونقص علينا من 88 مليار ديل لكورة وهلحلول واضحة الله يخد فيكم الحق كما ضيقتوها علي الشعب الله يضايقها عليكم

  3. بنت لكوم تغطية صحة.ذيرو حال نقصو البرلمانين أو نقصو الوزارء أو نقصو من الحكومة.وقتكوم قريب انشالله يآ مافيا الشياطين الله يخذ فيكم الحق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى