الاتحادي شهيد يرد على بنكيران ” الرجل رفع عنه القلم “

ع اللطيف بركة : هبة بريس

في آخر خرجات الرد على بنكيران الامين العام لحزب العدالة والتنمية، عبر عبد الرحيم شهيد، عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ورئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب لجريدة ” هبة بريس” عن إستغرابه مما وصفه ب ” الرجوع المزمن لمسؤول سياسي” إلى نفس الأسطوانة المشروخة التي تعتبر حزبه المنقذ من الضلال، وأن يستمر رغم كبواته الواضحة في المزايدة على مختلف الفاعلين السياسيين في أنه كان الوحيد، هو وحزبه، وراء الاستقرار الذي عرفته بلادنا في أوج الاضطرابات التي شهدتها المنطقة العربية.

وأضاف الاتحادي شهيد ، لا يمكن لأحد أن استعادة بنكيران واصراره ذي الدوافع النفسية في مهاجمة شخصيات سياسية وطنية لها بصمتها البارزة في الممارسة الديمقراطية وتدبير الشأن العام. ولعل التهجم غير المبرر، بين الحين والآخر، على أحزاب وطنية، في مقدمتها حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والتطاول على قائده إدريس لشكر بدون مناسبة، فيه ما يدل على أن المعني بالأمر فقد البوصلة وبدأ في البحث عن موقع ولو هامشي في النقاش العمومي.

هي تهجمات مجانية بحسب ” شهيد ” تروج للمغالطات والادعاءات من أجل التغطية على الواقع المعقد الذي يعيشه هذا الشخص، سياسيا وتنظيميا، ويبرهن مدى الألم والقلق الذي يعانيه نتيجة هزيمته الانتخابية وعزلته وتآكل شرعيته السياسية والتنظيمية. وربما ساهمت هذه الوضعية السياسية المتدهورة لصاحبها في انزلاقات أخلاقية جعلته يخرق واجب التحفظ الذي يحرص عليه عادة رجال الدولة ممن دبروا الشأن العام وآمنوا بالدورة الديمقراطية وانسحبوا بهدوء بعدما أدوا مهامهم الوطنية النبيلة.

وتأسف القيادي الاتحادي من التصريحات الفجة وغير الأخلاقية لبنكيران أمام أخوات من حزبه إذ تفوه بكلمات سفيهة في حق العلاقة بين الرجل والمرأة مما يدل على أن هذا الشخص رفع عنه القلم.

واستنكر شهيد عملية التشويش الصادرة عن الامين العام لحزب العدالة والتنمية على المسار الديمقراطي في البلاد لتلبية نزواته الذاتية أو للهروب إلى الأمام بدل تحمل هذا المسؤول لمسؤوليته في تعقيد أوضاع تنظيمه السياسي. فلا يمكن لأي كان أن يتنكر للمسار التاريخي الحافل لبلادنا الذي صنعته الملكية وساهمت فيه الأحزاب الوطنية التي آمنت، وما زالت، بأولوية الوطن على أي اعتبار آخر. وهذه مناسبة لنذكر المشوشين أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية سيظل في خدمة المصلحة العليا للبلاد عملا بشعاره “المغرب أولا”، وسيكون من موقعه في المعارضة، كما كان من موقعه في تدبير الشأن العام، مناصرا للقضايا الاجتماعية ذات الأولوية ولمبادئ المساواة والعدالة والتضامن، ولن نتوقف عن نضاله من أجل ترسيخ قيم الحرية والتقدم والحداثة.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. لاحزبكم ولاحزبه كلكم وجهة واحدة وكلكم بايعين،الماتش المخزن وما ادراكم ماالمخزن اما الاتحاد فقد مات مع موت المناضل عبد الرحمان اليوسفي انتم العلمانيين لا دنيا لادين ولشكر اكبر غدار عرفه الحزب وهو ينوي الوصول إلى الوزارة ولكن هيهات هيهات ان يكون وزيرا بزاف عليه فلتذهبوا إلى مزبلة التاريخ إلى مالا عودة والشعب عاق وفاق

  2. ان كنت فعلا تنتقده فطالب بإلغاء “تقاعده “وإلا فإنكم جميعا تتبنون لن الحلقة .

  3. إلى بن كيران. متى كنت رجلا حتى خرجت علينا وانت لابس سروال زوجتك.!!!!!!😆😆😆😆😆😆لا تحترم أحدا.على سبيل المثال،اذا كنت ترى لشكر بوعود.انا اقول لك انت (هبو)هاو هاو هاو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق