بلغاريا.. مشاركة مميزة للمغرب إحياء “ليوم إفريقيا”

هبة بريس

شارك المغرب، أمس السبت، في الاحتفاء التقليدي بفعالية “يوم إفريقيا” في بلغاريا، والذي شكل فرصة لإبراز ثراء وتنوع القارة والتقريب بين جالياتها.

وعرف هذا الحدث، الذي نظم بمبادرة من سفارة المغرب في بلغاريا والسفارات الإفريقية المعتمدة في هذا البلد، مشاركة مسؤولين كبار، منتخبين محليين، أعضاء بلغاريين من البرلمان الأوروبي، فضلا عن أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد في بلغاريا، وجمعيات وأفراد من الجاليات الإفريقية، ومؤسسات خيرية بلغارية.

وذكر بلاغ لسفارة المغرب في صوفيا، اليوم الأحد، أن المشاركة المغربية النشطة في هذه الفعالية تميزت بشكل خاص بجمال جناحها الذي قدم للجمهور والسياح والزوار صورة عن ثراء وأصالة وتنوع الحضارة والثقافة والحرف المغربية.

وقدم الجناح المغربي مجموعة غنية من العروض السياحية للمملكة، باعتبارها وجهة مفضلة تستقطب اهتماما متزايدا في السوق البلغاري.

كما تميزت مشاركة المغرب من خلال معرض للصور يسلط الضوء على المؤهلات الجغرافية والتاريخية والسياحية للمملكة.

وتميز “يوم إفريقيا” ببرنامج ثقافي متنوع، بما في ذلك عروض لفنانين بلغار وأفارقة.

وبصفتها عميدة مجموعة السفراء الأفارقة، أكدت السيدة زكية الميداوي، سفيرة المغرب في صوفيا، في كلمة خلال افتتاح هذا اليوم، أن الاحتفاء بهذا الحدث يشكل “لحظة فرح وفخر تسمح لنا بالتفكير في المستقبل وإيجاد السبل لبناء إفريقيا التي نريدها معا. إفريقيا التي نأمل جميعا أن تكون مليئة بالوعود والإمكانات اللا محدودة”.

وسجلت أن إفريقيا تتمتع بإمكانيات اقتصادية كبيرة، إلى جانب رأس مال بشري غني، شاب ودينامي. وهي مقومات تنمية مستدامة، شاملة ومتضامنة، مضيفة “الأمر متروك لنا، نحن البلدان الإفريقية، للعمل بشكل فردي وجماعي من أجل بروز إفريقيا الجديدة: إفريقيا قوية وجريئة، تدعم الدفاع عن مصالحها والتي لها نفوذها وثقلها في المحافل الدولية”.

ولفتت إلى أن “إفريقيا تتحرك اليوم، كما كانت في الماضي، على طريق التقدم والازدهار. وللقيام بذلك، فإنها تعكف بشكل جماعي ومشترك على سد بعض الثغرات، بما في ذلك التغذية، الموضوع الذي تم اختياره للاحتفاء بيوم إفريقيا لعام 2022، تماشيا مع الموضوع السنوي للاتحاد الإفريقي”.

من جهته، قال أنجيل أنجيلوف، رئيس قطاع إفريقيا في وزارة الخارجية البلغارية، إن “إفريقيا هي الجار الأقرب لأوروبا. الروابط التي توحد إفريقيا والاتحاد الأوروبي واسعة وعميقة بالنظر إلى تاريخهما وقربهما ومصالحهما المشتركة”.

وأكد أن بلغاريا تربطها علاقات صداقة وتعاون عريقة مع معظم الدول الإفريقية، مشيرا إلى أن بلاده تعمل “على إحياء وتكثيف اتصالاتها وعلاقاتها مع دول إفريقيا، التي كانت لديها معها علاقات مكثفة ودينامية وحيوية”.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق