التقارب المغربي الإسباني ..عبد المجيد تبون يضحي بجنرال ونائبه

قالت مجلة “جون أفريك” الفرنسية إن إعفاء الجنرال نور الدين مقري الملقب بـ”محفوظ البوليساريو” ونائبه حميد حسين الملقب حسين بولحية من مهامهما على رأس المديرية العامة للتوثيق والأمن الخارجي (DGDSE) في الجزائر، أثار ضجة كبيرة.

وقالت المجلة ان الرجلان (محفوظ البوليساريو وحسين بولحية) -بحسب المجلة الفرنسية دفعا ثمن غضب كندا بعد اكتشاف شبكة تجسس تستهدف المعارضين الجزائريين على أراضيها. لكن الضربة القاضية كانت التقارب بين الرباط ومدريد في شهر مارس الماضي اذ لم تتوقع أجهزة المخابرات أن تدعم إسبانيا خطة الحكم الذاتي للصحراء التي اقترحها المغرب.

ويعتبر الجنرال مجدوب مقربا من الجنرال توفيق المدير السابق لدائرة المخابرات والأمن. تم تعيينه على رأس المديرية العامة لحماية الأمن الرئاسي (DGPSP) بين عامي 2005 و2015. ثم تم طرده وحكم عليه في عام 2015 بالسجن ثلاث سنوات في إطار “قضية زرالدة”، تشير “جون أفريك”.

وفي ليلة الـ16 إلى 17 يوليو عام 2015، حوالي الساعة الرابعة فجرا، حاول رجال اقتحام المقر الطبي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، على الساحل الغربي للجزائر العاصمة، قبل أن يفروا عندما أطلق الحرس الرئاسي الرصاص. لذلك فإن إعادة اندماجه تبدو وكأنها إعادة تأهيل، تختتم المجلة الفرنسية، المختصة في الشؤون الإفريقية

وأكدت المجلة الفرنسية أن قرار طرد الرجلين اتخذه الرئيس عبد المجيد تبّون بنفسه، والذي عيّن الجنرال جمال كحال، المعروف باسم مجدوب، على رأس هذا الجهار الحساس للغاية

مقالات ذات صلة

‫22 تعليقات

  1. لا يهم ما يقوله السفهاء الغوغاءيين من الجارة الشرقية الشريرة فالمغرب بلد عريق له تاريخ عريق ومجيد وليس كبلد حديث العهد لا تاريخ له كما وصفه الشهم ماكرون. إنكم لا تقدرون على المغرب واجتمعتم مع ازلامكم السفلة. يحيى المغرب حرا مزدهرا بين الشعوب.

  2. المخابرات المغربة قوية جدا لها القدرة على الوصول الى المعلومة خارج المغرب وبامكانها تزويد الدول الصديقة بذلك وهي لا تدري. لقد كشف المغرب ان ايران لها شبكة جاسوسية في الجزائر مقرها في السفارة بالعاصمة الجزائر ودورها هو نشر مذهب الفقيه والتشيع في وسط الشعب الجزائري في الوقت تجد المخابرات الجزائرية في سباة عميق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى