الشعب كره الأحزاب”.. مظاهرات مؤيدة لقيس سعيد

تظاهر الأحد، مئات من أنصار الرئيس التونسي قيس سعيّد، الذي يحتكر السلطات في البلاد منذ 25 يوليو الفائت، ودعوه إلى “محاسبة قضائية” للأحزاب السياسية، التي كانت في الحكم خلال السنوات العشر الفائتة.

وردد المتظاهرون في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة شعارات من بينها “محاسبة قضائية” و”لا صلح ولا مساومة” و”على السلطة القضائية تحمّل مسؤولياتها”.

كما رفعوا علم البلاد وصورا للرئيس قيس سعيّد ولافتات كتبوا عليها “هذه مرحلة تاريخية، طريق التصحيح” و”الجمهورية الثالثة” و”كلّنا قيس سعيّد”.

وأعلن سعيّد في 25 يوليو الفائت تجميد أعمال البرلمان، وإقالة رئيس الحكومة، واحتكار السلطات في البلاد.

وقد حلّ لاحقا البرلمان ووضع برنامجا زمنيا سياسيا بدأ منتصف يناير الفائت باستشارة إلكترونية وطنية، ينتهي باستفتاء شعبي على الدستور في يوليو المقبل على أن تنظم انتخابات تشريعية نهاية العام الحالي.

ويعتبر حزب النهضة ذو المرجعية الإسلامية، أكبر الأحزاب السياسية التي كانت متواجدة في أغلب فترات الحكم منذ 2011 في تونس، ما قام به سعيّد “انقلابا على الدستور” ويتقدم صفوف المعارضين لقراراته.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الأحزاب التونسية من الشعب أفسدت أو أصلحت وصوت عليها الشعب وهو أول من يتحمل المسؤولية واليوم الشعب يروج للديكتاورية فعليه أن يتحمل مرة أخرى المسؤولية ويختار بين ديموقراطية فاسدة أو ديكتاتورية فاسدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى